متى يبدا مفعول الثوم؟ و ماهي المدة الواجب تناولها من الثوم لتحقيق فوائده؟

في البداية، يعد المداومة على تناول الثوم كعادة يومية صحية في النظام الغذائي أمرا محببا. حيث يحقق الثوم قائمة طويلة من المنافع لكل عضو من أعضاء الجسم.   لكن البعض قد يتناول الثوم بغرض الاستشفاء و يرغب بمعرفة متى يبدأ مفعول الثوم؟   تتفاوت المدة التي يحقق خلالها الثوم فعاليته حسب الغرض من تناوله و… Read More »متى يبدا مفعول الثوم؟ و ماهي المدة الواجب تناولها من الثوم لتحقيق فوائده؟

متى يبدا مفعول الثوم؟ و ماهي المدة الواجب تناولها من الثوم لتحقيق فوائده؟

في البداية، يعد المداومة على تناول الثوم كعادة يومية صحية في النظام الغذائي أمرا محببا. حيث يحقق الثوم قائمة طويلة من المنافع لكل عضو من أعضاء الجسم.

 

لكن البعض قد يتناول الثوم بغرض الاستشفاء و يرغب بمعرفة متى يبدأ مفعول الثوم؟

 

تتفاوت المدة التي يحقق خلالها الثوم فعاليته حسب الغرض من تناوله و الجرعة المتناولة، ففعاليته المضادة للالتهاب قد تظهر خلال 6 أيام عند جرعة 400غرام يوميا، و لكن قد تحتاج فعاليته في خفض ضغط الدم و تحسين مستوى الدهون في الدم إلى 12 أسبوع، بعض الدراسات أشارت إلى فوائد الثوم في منع الإصابة بتصلب الشرايين بعد تناوله عند جرعة 300 مليجرام 3 مرات يوميا لمدة 4 أعوام.

 

لذلك من الصعب تعميم موعد ثابت يبدأ خلاله مفعول الثوم، و لكن قد يكون من المفيد إجراء الفحوصات التي تناسب الغرض من تناول الثوم كمؤشر لملاحظة مفعول الثوم على الجسم بشكل دوري.

 

كما يمكنك الاستزادة عزيزي القارئ عن معرفة الجرعات المستخدمة و محاذير تناول الثوم عبر قراءة مقالنا فوائد الثوم المثبتة علميًا.


التعليقات


اترك تعليقاً