الأغذية والمكملات الغذائية

مينوكسيديل

إذا كنت تعاني من تساقط الشعر فربما تكون سمعت عن مينوكسيديل أو روجين، أنه علاج تساقط الشعر الشهير الذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء، ومتوفر بدون وصفة طبية في هيئة سائل أو رغوة تُستعمل موضعيًا على فروة الرأس لعلاج الصلع الذكري والأنثوي.

مينوكسيديل

علاوة على ذلك، فقد تم استخدامه كدواء لعلاج العديد من اضطرابات الشعر مثل داء الثعلبة، والثعلبة الندبية، واضطرابات جذع الشعر، وكذلك لتحسين نمو شعر الجسم في مناطق أخرى بما في ذلك الحاجبين واللحية.

 

وعلى الرغم من شهرة مينوكسيديل كعلاج للصلع إلا أن آلية عمله غير واضحة حتى الآن، ويُعتقد أنه يعمل عن طريق تكبير بصيلات الشعر جزئيًا وإطالة مرحلة نمو الشعر(Anagen) حيث تمر خلايا الشعر بثلاث مراحل من النمو (Anagen)، والانحدار (Catagen) والراحة (Telogen)، ويُمكن أن يكون التفسير الأكثر واقعية هو قدرته على تحسين تدفق الدم.

 

وأي كان آلية عمل المينوكسيديل والتي نحاول توضيحها في هذا المقال، فقد أثبت فعاليته بالتجارب أنه يُعزز نمو الشعر وعلاجًا فعالًا للصلع.

قائمة المحتوى

دواء مينوكسيديل

مينوكسيديل مستحضر طبي يُطبق موضعيًا على فروة الرأس لتحفيز نمو الشعر ومنع تساقط الشعر، ويعمل مينوكسيديل بشكل أفضل مع الرجال الذين يعانون من تساقط الشعر الوراثي في قمة فروة الرأس (المنطقة الموجودة في مؤخرة الرأس، أسفل التاج مباشرة) أو للنساء اللواتي يعانين من ترقق الشعر بشكل عام في أعلى فروة الرأس.

 

وقد يكون أقل تأثيرًا في حالات انحسار خط الشعر أو الصلع في مقدمة فروة الرأس.

 

وقد ثبت أن مينوكسيديل أكثر فعالية عند الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا ولمن بدأوا في استخدامه عند ظهور أولى علامات تساقط الشعر، وقد يكون أقل فعالية للأشخاص الذين أصيبوا بالصلع الكامل.

 

ومينوكسيديل غير فعال مع حالات تساقط الشعر نتيجة الإصابة بأمراض الغدة الدرقية، أو نقص التغذية، أو الأدوية مثل العلاج الكيميائي.



أنواع المينوكسيديل

يتوفر المينوكسيديل الموضعي في هيئة سائل (محلول) أو رغوة وكلاهما متوفر بتركيزين مختلفين 2% و 5%.

 

وللاختيار بين مينوكسيديل سائل ومينكوسيديل رغوة يجب أن تضع في الاعتبار بعض المعايير ومنها رد الفعل التحسسي، حيث يعاني بعض الأشخاص من أعراض تحسس عند استعمال الشكل السائل من المينوكسيديل لأنه يحتوي على البروبيلين جليكول propylene glycol والذي غالبًا يكون سببًا لتفاعلات الحساسية والتهيج.

 

أمًا مينوكسيديل رغوة فخالي من مركب البروبيلين جليكول، ولكن من المحتمل أن يكون هناك رد فعل تحسسي تجاه بعض المكونات الأخرى في مينوكسيديل رغوة وليكن المينوكسيديل نفسه.

 

ويُحضر من المينوكسيديل سائل أو الرغوة الأشكال الصيدلانية المختلفة من دواء المينوكسيديل الموضعي، فيوجد في هيئة بخاخ مينوكسيديل، فوم مينوكسيديل، جل مينوكسيديل، شامبو مينوكسيديل، سيرم مينوكسيديل، لوشن مينوكسيديل.

بخاخ مينوكسيديل

هو مينوكسيديل محلول أو الرغوة بتركيز 2% أو 5% في هيئة بخاخ للاستعمال الموضعي، ويتوفر بعدة أسماء تجارية أشهرها روجين، هير باك، بيرفورما، مينوكسيلوك، وغيرها.

حبوب مينوكسيديل

تُستخد حبوب مينوكسيديل فمويًا لمرضى الصلع الوراثي أو حالات تساقط الشعر المتندب الشديدة والتي لم تستجيب بفعالية كبيرة للعلاج الموضعي، وأظهرت إحدى الدراسات أن تناول جرعة منخفضة من مينوكسيديل حبوب 2.5 مجم مع سبيرونولاكتون 25 مجم أدى إلى تحسن ملحوظ في كثافة الشعر مع انخفاض معدل تساقط الشعر وذلك مع المرضى الذين يعانون من تساقط الشعر الشديد.

فوائد مينوكسيديل

مينوكسيديل

ادعاء علمي

يساعد مينوكسيديل على نمو الشعر وعلاج اضطرابات الشعر المختلفة

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • أشارت إحدى الدراسات إلى فعالية المينوكسيديل في علاج المشاكل المتعلقة بتساقط الشعر، وأوضحت أن للمينوكسيديل استخدامات أخرى في علاج اضطرابات الشعر المختلفة خارج نطاق النشرة الداخلية ويعتبر خيارًا فعالًا وآمنًا.
  • وأظهر تحليل تلوي أن المينوكسيديل الموضعي في جميع التركيزات ساعد على نمو الشعر في حالات الصلع الوراثي وحقق نتائج إيجابية مقارنة بالدواء الوهمي.
  • وعلى الرغم من أن المينوكسيديل لم يأخذ موافقة من إدارة الغذاء والدواء كعلاج لداء الثعلبة، إلا أنه يُستخدم أحيانًا خارج دواعي استعماله كعلاج منفردًا أو مع علاجات أخرى لداء الثعلبة.
  • وفي حالات تساقط الشعر الكربي المزمن نتيجة الحمل أو مرض خطير أو جراحة وغيرها، كان للمينوكسيديل دور علاجي وساعد على انخفاض معدل تساقط الشعر.
  • وقد يكون المينوكسيديل الموضعي مفيدًا مع أدوية أخرى لعلاج حالات تساقط الشعر المتندب.

مينوكسيديل للشعر واللحية والذقن وللحواجب

أشارت بعض الدراسات إلى فعالية المينوكسيديل في تقوية شعر الجسم، حيث تم استخدام المينوكسيديل الموضعي لتحفيز نمو شعر الحاجبين واللحية.

 

وأثبتت إحدى التجارب السريرية أن الاستخدام الموضعي لمينوكسيديل 2% مرتين يوميًا لمدة 16 أسبوعًا لشعر الحاجب كان فعالًا في علاج نقص شعر الحاجب مقارنة بالدواء الوهمي.

 

وأفادت تجربة أخرى أن استعمال مينوكسيديل 3 % موضعيًا مرتين يوميًا لشعر اللحية يساعد على نمو اللحية مقارنة بالدواء الوهمي، وتم اعتبار المينوكسيديل علاجًا آمنًا ومفيدًا لتقوية الحواجب واللحية.

مينوكسيديل للرجال

مينوكسيديل

اعتمدت منظمة الغذاء والدواء استعمال مينوكسيديل محلول أو رغوة بتركيز 2% و5% للرجال، حيث أشارت النتائج إلى أن مينوكسيديل 2% يحفز على نمو الشعر الجديد ويساعد على وقف تساقط الشعر لدى الرجال المصابين بالصلع الوراثي، والتركيزات العالية من المينوكسيديل الموضعي تُعزز الفعالية.

 

وقارنت تجربة سريرية بين مينوكسيديل 2% و 5% لعلاج الصلع الوراثي لدى الرجال باستعماله موضعيًا مرتين يوميًا ولمدة 48 أسبوعًا، وجاءت النتائج بتفوق مينوكسيديل 5% بشكل ملحوظ عن مينوكسيديل 2%.

مينوكسيديل للنساء

مينوكسيديل

بالنسبة للنساء، اعتمدت منظمة الغذاء والدواء مينوكسيديل 2% محلول ورغوة وأيضًا 5% رغوة للاستخدام من قبل النساء، ولم تعتمد محلول 5% وتعتبر استخدامه للنساء خارج النشرة الداخلية لدواء المينوكسيديل.

 

ووجدت مراجعة واحدة لـ 17 دراسة حول استخدام المينوكسيديل من قبل النساء المصابات بالصلع الأنثوي عدم وجود فرق في الفعالية بين مينوكسيديل 2٪ و 5٪ ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

المينوكسيديل والحمل

مينوكسيديل

يُحذر من استخدام المينوكسيديل فمويًا أو موضعيًا أثناء الحمل، وتم الإبلاغ عن امرأة حامل تبلغ من العمر 28 عامًا كانت تضع المينوكسيديل 2٪ يوميًا على فروة الرأس لعلاج تساقط الشعر. وفي الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل ، بعد إجراء اختبار روتيني بالموجات فوق الصوتية، أظهر تشوهات كبيرة في الدماغ والقلب والأوعية الدموية للجنين.

طريقة استعمال المينوكسيديل

مينوكسيديل
  • يُستخدم المينوكسيديل مرتين في اليوم صباحًا ومساءًا.
  • استخدم المينوكسيديل حسب توجيهات الطبيب المختص واتبع الإرشادات الملصقة على العبوة.
  • لا تتجاوز الجرعة الموصى بها، والإفراط في استعمال المينوكسيديل لا يؤدي إلى نمو شعر أكثر وأسرع بل بالعكس يؤدي إلى زيادة الآثار الجانبية.
  • يجب استعمال المينوكسيديل لمدة 4 أشهر على الأقل وربما تمد إلى أكثر من عام حتى ترى أي تأثير.
  • يُطبق المينوكسيديل على فروة الرأس أو اللحية أو الحواجب حسب الهدف من استعماله، ويجب أن يكون الشعر جافًا، ولا تضعه على مناطق أخرى من الجسم.
  • تجنب استعمال المينوكسيديل على فروة الرأس الملتهبة، أو البشرة الحساسة، وأيضًا تجنب ملامسته للعين، وفي حالة ملامسة العين بالخطأ اغسلها فورًا بالماء، وأطلب العناية الطبية إذا لزم الأمر.
  • لا توقف استخدام دواء المينوكسيديل إلا بعد استشارة الطبيب حتى لا يتوقف نمو الشعر الجديد ويتساقط الشعر مرة أخرى.

أضرار المينوكسيديل

مينوكسيديل

يُعد المينوكسيديل الموضعي آمن، ولكن عاني بعض المرضى من آثار جانبية بعد التطبيق، والتأثير الجانبي الأكثر شيوعًا هو التهاب الجلد التماسي المهيج المصحوب بأعراض الحكة والقشور. وقد يرجع ذلك إلى حدوث تفاعل تحسسي تجاه أحد المركبات الموجودة في مستحضر المينوكسيديل أو من المينوكسيديل نفسه، وإذا كان الاشتباه في الحساسية تجاه المينوكسيديل نفسه فيجب التوقف عن استعمال جميع مستحضرات المينوكسيديل.

 

قد يعاني بعض الإناث من ظهور الشعر غير المرغوب به على الوجه والذراعين والساقين عند استعمال المينوكسيديل، ويرجع ذلك إلى فرط الاستعمال الموضعي الذي يُحفز الامتصاص الجهازي مما يؤدي إلى نمو الشعر المفرط في مناطق أخرى غير المعالجة.

 

أمّابالنسبة للمينوكسيديل الفموي يتم استقلابه عن طريق الكبد، ويُفرز المينوكسيديل المستقلب من خلال الكلى بعد 3-4 ساعات من تناوله، ولكن خاصية توسع الأوعية قد تستمر لمدة تصل إلى 72 ساعة، وبالتالي قد تظهر تأثيرات ضارة خطيرة مثل احتباس الصوديوم والسوائل في الجسم وارتفاع ضغط الدم الرئوي وأمراض القلب الإقفارية، بالإضافة إلى ظهور شعر مفرط غير مرغوب به في جميع أنحاء الجسم، وفوائد دواء المينوكسيديل عن طريق الدم ليست كافية لتبرير التعرض لخطر الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة، لذلك يُنصح بتجنب استعماله واستبداله بمينوكسيديل الموضعي.

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

  1. Suchonwanit P, Thammarucha S, Leerunyakul K. Minoxidil and its use in hair disorders: a review. Drug Des Devel Ther. 2019;13:2777.
  2. Purnak T, Senel E, Sahin C. Liquid formulation of minoxidil versus its foam formulation. Indian J Dermatol. 2011;56(4):462.
  3. Sinclair RD. Female pattern hair loss: a pilot study investigating combination therapy with low-dose oral minoxidil and spironolactone. Int J Dermatol. 2018;57(1):104–9.
  4. Olsen EA, Weiner MS, Amara IA, Delong ER. Five-year follow-up of men with androgenetic alopecia treated with topical minoxidil. J Am Acad Dermatol. 1990;22(4):643–6.
  5. Gupta AK, Carviel J, Abramovits W. Treating alopecia areata: current practices versus new directions. Am J Clin Dermatol. 2017;18(1):67–75.
  6. Perera E, Sinclair R. Treatment of chronic telogen effluvium with oral minoxidil: a retrospective study. F1000Research. 2017;6.
  7. Tosti A, Piraccini BM, Iorizzo M, Misciali C. Frontal fibrosing alopecia in postmenopausal women. J Am Acad Dermatol. 2005;52(1):55–60.
  8. Lee S, Tanglertsampan C, Tanchotikul M, Worapunpong N. Minoxidil 2% lotion for eyebrow enhancement: A randomized, double-blind, placebo-controlled, spilt-face comparative study. J Dermatol. 2014;41(2):149–52.
  9. Ingprasert S, Tanglertsampan C, Tangphianphan N, Reanmanee C. Efficacy and safety of minoxidil 3% lotion for beard enhancement: A randomized, double-masked, placebo-controlled study. J Dermatol. 2016;43(8):968–9.
  10.   Olsen EA, Dunlap FE, Funicella T, Koperski JA, Swinehart JM, Tschen EH, et al. A randomized clinical trial of 5% topical minoxidil versus 2% topical minoxidil and placebo in the treatment of androgenetic alopecia in men. J Am Acad Dermatol. 2002;47(3):377–85.
  11.   van Zuuren EJ, Fedorowicz Z, Schoones J. Interventions for female pattern hair loss. Cochrane Database Syst Rev. 2016;(5).
  12.   Smorlesi C, Caldarella A, Caramelli L, Di Lollo S, Moroni F. Topically applied minoxidil may cause fetal malformation: a case report. Birth Defects Res Part A Clin Mol Teratol. 2003;67(12):997–1001.
  13.   Friedman ES, Friedman PM, Cohen DE, Washenik K. Allergic contact dermatitis to topical minoxidil solution: etiology and treatment. J Am Acad Dermatol. 2002;46(2):309–12.
  14.   Peluso AM, Misciali C, Vincenzi C, Tosti A. Diffuse hypertrichosis during treatment with 5% topical minoxidil. Br J Dermatol. 1997;136(1):118–20.

 




التعليقات


اترك تعليقاً