الأغذية والمكملات الغذائية

ميلاتونين للأطفال

يعاني حوالي 25% من الأطفال والمراهقين الأصحاء من صعوبات في النوم وتصل النسبة إلى 75% من الأطفال ذوي المشاكل النفسية والعصبية، وتتوفر في الأسواق العديد من الأدوية التي تستخدم في هذه الحالات، ومؤخرًا اتجه الحديث عن استخدام دواء ميلاتونين للأطفال، فهو دواء فعال في علاج الأرق مع البالغين، فهل الميلاتونين آمن للأطفال؟ وما هي أضراره؟

ميلاتونين للأطفال

قائمة المحتوى

ما هو الميلاتونين؟

الميلاتونين هو هرمون يفرز في الجسم عن طريق المخ، يرتبط بالشعور والوقوع في النوم، وينتج بكميات ضئيلة طوال اليوم ويزداد تركيزه في الدم في الوقت الذي يعتاد الإنسان النوم فيه، لذلك تستخدم مكملات الميلاتونين في علاج الأرق المصاحب لنقص أو اضطراب إنتاج الميلاتونين.

هل الميلاتونين مناسب للأطفال؟

إن أغلب الدراسات السريرية للميلاتونين أُجريت على البالغين ومازالت الأبحاث غير كافية عن ميلاتونين للأطفال، لذلك يجب استخدامها تحت إشراف طبي وبالجرعات المحددة والموصي بها للأطفال لتجنب حدوث أي آثار جانبية محتملة.

ميلاتونين للأطفال

ميلاتونين للأطفال

ادعاء علمي

يعالج الميلاتونين اضطرابات النوم غير المصاحبة لأي أمراض عصبية

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • أجريت دراسة على 40 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 12 عامًا تناولوا الميلاتونين بجرعة 5 مجم لمدة أربعة أسابيع، ووجد زيادة في فترة النوم المتواصل مع هؤلاء الأطفال لـ 9 ساعات و43 دقيقة يوميًا، ولم يعاني أيا من هؤلاء الأطفال من أعراض جانبية تذكر، ولكن أوصت الدراسة بعدم استخدام الميلاتونين مع الأطفال الذين يعانون من أي أمراض مناعية أو يتلقون أدوية مثبطة للمناعة، كما أكدت على ضرورة اتباع علاج سلوكي لتنظيم النوم بجانب تناول الأدوية.
  • وفي دراسة أخرى نشرت عام 2006 اشترك فيها 33 مراهقًا أعمارهم من 10 إلى 18 عامًا يعانون من متلازمة تأخر مرحلة النوم تناولوا دواء ميلاتونين بجرعة من 3 إلى 5 مجم لمدة 6 سنوات لوحظ فيها سرعة بدء النوم وزيادة مدته وتحسن في صعوبات التعلم والدراسة.

ادعاء علمي

يساعد الميلاتونين على علاج اضطرابات النوم المصاحبة للتوحد ومتلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه

الدليل العلمي

متوسط

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • يعاني حوالي 25 إلى 50 % من مرضى تشتت الانتباه وفرط الحركة من صعوبات في النوم تشمل تأخر بدء النوم والشعور بالتعب والنعاس المتواصل أثناء النهار والنوم المتقطع.
  • أجريت دراستين كبيرتين ذوات جودة عالية على حوالي 130 طفلًا يعانون من فرط الحركة وتشتت الانتباه في عمر من 6 إلى 14 عامًا تناولوا الميلاتونين بجرعة من 3 إلى 6 مجم يوميًا قبل الخلود للنوم بنصف ساعة، وخلصت إلى تحسن جودة وقت النوم واستمراره لمدة أطول وتقليل الوقت المستغرق للوقوع في النوم، كما استمر استخدام الميلاتونين في هذه الدراسات لمدة حوالي 3.7 عامًا دون الإبلاغ عن حدوث أي أعراض جانبية خطيرة.
  • أما عن مرضى التوحد فإن الأرق هو عرضًا ملازمًا لهم، إذ ترتبط هذه المشكلة بعوامل هرمونية وعصبية منها: نقص إنتاج السيروتونين في الدم والميلاتونين أيضًا نتيجة وجود خلل في الإنزيمين المسؤولين عن إنتاج الميلاتونين في الجسم.
  • لذلك تستخدم الأدوية التي تحتوي على ميلاتونين للأطفال الذين يعانون من هذه الأعراض، ويستخدم الميلاتونين لعلاج الأرق المصاحب للتوحد منذ أكثر من 15 عامًا بعد العديد من الدراسات التي أكدت مدى فاعليته في هذا الشأن وأمان استخدامه مع الأطفال.

ادعاء علمي

يعالج الميلاتونين الصرع والتشنجات الناتجة من ارتفاع درجة الحرارة عند فشل الطرق التقليدية

الدليل العلمي

متوسط

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • أجريت دراسات على فئران أكدت أن الميلاتونين قد يكون له خصائص حامية للمخ من التشنجات، وأشارت أن الميلاتونين استطاع تقليل عدد نوبات التشنج مع هذه الفئران، واستمرت الدراسات على أشخاص مع إثبات نفس النتيجة أن استخدام الميلاتونين بجرعة 5 مجم مرة واحدة ليلًا إلى جانب الأدوية المضادة للتشنج المعتادة أدى إلى نقص عدد التشنجات عند هؤلاء الأشخاص.
  • كما أن استخدامه بغرض علاج الأرق مع الأطفال الذين يعانون من الأرق إلى جانب الصرع كان فعالًا ولم يزد من حدة التشنجات أو عددها، ولكن أجريت دراسة أخرى واحدة على 6 أطفال يعانون من الصرع خلصت إلى أن الميلاتونين قد زاد من حدة النشاط الصرعي، مما يجعلنا في حاجة إلى مزيد من الدراسات على عدد أكبر من الأطفال للتأكيد على هذه المعلومات.

ادعاء علمي

يساعد الميلاتونين على تخدير الأطفال

الدليل العلمي

متوسط

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • يمتلك الميلاتونين خصائص مضادة للالتهابات وتأثير مخدر ومنوم، لذلك يستخدم في بعض الحالات قبل عملية التخدير الرئيسية لتهدئة وتهيئة الأطفال لبدء العمليات، وأجريت العديد من الدراسات في هذا الصدد وقارنت بين الميلاتونين وبعض أدوية التخدير الأخرى الشهيرة مثل الميدازولام midazolam و هيدرات الكورال chloral hydrate، واستطاع بعضها إثبات فاعلية الميلاتونين مقارنة بهم وأشارت إلى أن استخدام الميلاتونين كان مرتبطًا بأعراض جانبية أقل بعد العمليات فيما يخص اضطراب النوم المصاحبة للتخدير، بينما أكد بعضها عدم فعالية الميلاتونين في تخدير الأطفال بالقدر المطلوب وأشارت إلى الحاجة لمزيد من الدراسات في هذا الشأن.

دواء ميلاتونين للأطفال

دواء ميلاتونين للأطفال

يمكن الحصول على دواء الميلاتونين على هيئة شراب وحبوب، يمكن الاختيار بينهما حسب رغبة الطفل وتعليمات الطبيب ويمكن شراء دواء الميلاتونين من عدة مصادر، ويجب التأكد من مدى اعتماديتها قبل شرائه.

حبوب ميلاتونين للأطفال

تتوفر حبوب الميلاتونين في الأسواق بعدة أشكال منها أقراص قابلة للمضغ تستخدم في حالات صعوبة البلع، ويختلف تركيز الميلاتونين حسب الشركة المنتجة للحبوب، لذلك يجب التأكد من تركيز الأقراص قبل تناول الجرعة المحددة، وتستخدم الحبوب قبل النوم بساعة أو نصف ساعة على الأقل.

شراب ميلاتونين للأطفال

يتوفر الميلاتونين على هيئة شراب، يمكن استخدامه قبل النوم بنص ساعة أو ساعة، وفي حالة الترجيع بعد نصف ساعة من إعطاء الدواء تعطى الجرعة كاملة مرة أخرى.

جرعة الميلاتونين للأطفال

لا توجد جرعة محددة لدواء الميلاتونين للأطفال، ولكن تحدد الجرعة بناءً على استجابة الطفل ومدى قابليته للدواء والأمراض الأخرى التي يعاني منها الطفل، ولكن أوصت الجمعية الكندية لطب الأطفال Canadian society of children  باستخدام 1 مجم للأطفال أقل من 4 سنوات، و2.5 إلى 3 مجم مع الأطفال الأكبر سنًا، واستخدام 5 مجم مع المراهقين، واعتبرت جرعة من 0.5 إلى 10 مجم آمنة للاستخدام مع الأطفال.

أضرار الميلاتونين للأطفال

أبلغ عن حدوث بعض الأعراض الجانبية الطفيفة مع دواء الميلاتونين مثل القيء والصداع والتعرق وألم المعدة والشعور بالدوار والترنح في صباح اليوم التالي.

ولا توجد دراسات كافية إلى الآن تؤكد أمان استخدام ميلاتونين للأطفال على المدى الطويل.

الخلاصة: ميلاتونين للأطفال

الخلاصة: ميلاتونين للأطفال

استخدام الأدوية التي تحتوي على ميلاتونين للأطفال يساعدهم كثيرًا على الاسترخاء والاستغراق في النوم خصوصًا مع الأطفال الذين يعانون من نقص الانتباه وفرط الحركة وأطفال التوحد، ولكن استخدامه على المدى الطويل يحتاج إلى مزيد من الدراسات للتأكيد على مدى أمان استخدامه.

 

ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام ميلاتونين للأطفال لمتابعة الأعراض الجانبية التي قد تنتج عنه وتحديد الجرعة التي قد يحتاجها الطفل.



تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

          1. 1-   melatonin for kids available at: https://www.healthline.com/nutrition/melatonin-for-kids

            2-   Sánchez-Barceló, E. J., Mediavilla, M. D., & Reiter, R. J. (2011). Clinical uses of melatonin in pediatrics. International journal of pediatrics, 2011, 892624. https://doi.org/10.1155/2011/892624

             

            3-   Janjua, I., & Goldman, R. D. (2016). Sleep-related melatonin use in healthy children. Canadian family physician Medecin de famille canadien, 62(4), 315–317.




التعليقات


اترك تعليقاً