الأغذية والمكملات الغذائية

قشور السيليوم الفوائد والاستخدامات والآثار الجانبية

هل سمعت من قبل عن السيليوم وهل تعرف ما هي قشور السيليوم؟ وما هي طريقة استخدام قشور السيليوم؟ وهل لها فوائد على صحة الإنسان أم لا؟ إذا كانت إجابتك لا فإليك هذا الكنز الطبيعي الذي له العديد من الفوائد على الصحة... فهيا بنا نستكشف هذا الكنز معًا.

قشور السيليوم الفوائد والاستخدامات والآثار الجانبية

ما هي قشور السيليوم؟

قشور السيليوم هي القشرة الخارجية لبذور السيليوم، وهي عشبة كانت تُزرع في الهند ثم انتشرت في جميع أنحاء العالم. تطحن تلك القشور ويُصنع منها أشكال مختلفة من السيليوم، فيمكن أن تُستخدم كمسحوق في هيئة نشارة الخشب، أو كبسولات أو بذور.

بذور السيليوم

هي قشور السيليوم المطحونة ويتم تشكيلها في هيئة بذور يتم تناولها كوجبة مثل الشوفان.

ألياف السيليوم

تتميز قشور السيليوم بغناها بالألياف الطبيعية حيث تحتوي على 70% ألياف قابلة للذوبان في الماء، لذلك تُستخدم منذ القدم في علاج العديد من مشكلات الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أنها خالية من الجلوتين، وتعد بديلًا رائعًا للأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين.

قائمة المحتوى

فوائد قشور السيليوم

قشور السيليوم

ادعاء علمي

قشور السيليوم لعلاج حالات الإمساك

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • يُستخدم السيليوم كملين بشرط شرب كمية كافية من الماء؛ إذ يرتبط بالطعام المهضوم جزئيًا الذي يمر من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة ثم يمتص الماء؛ مما يزيد من رطوبة البراز ونسبة الماء به؛ فيسهل مرور البراز.
  • والسيليوم هو المكون الرئيسي لدواء ميتاميوسيل ’’Metamucil‘‘ الذي يُستخدم لعلاج الإمساك، نظرًا لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف فهو يُستخدم كملين لعلاج حالات الإمساك؛ إذ إن ألياف السيليوم على عكس الألياف الأخرى تمر في الأمعاء الدقيقة دون أن تُمتص أو تتكسر أو تُهضم؛ وتمتص الماء وتصبح مركبًا لزجًا يشبه الجيلاتين.
  • أظهرت إحدى الدراسات أن تأثير السيليوم أكبر من تأثير نخالة القمح (ألياف غير قابلة للذوبان) في علاج الإمساك؛ إذ يزيد من رطوبة البراز ويسهل إخراجه.
  • أظهرت دراسة أخرى أجريت على 170 شخصًا يعانون من الإمساك المزمن أن تناول 5.1 جرامًا من السيليوم مرتين يوميًا لمدة أسبوعين زاد من محتوى الماء في البراز وساعد أيضًا على زيادة حركة الأمعاء. تقي قشور السيليوم أيضًا من من مضاعفات الإمساك مثل البواسير والشقوق الشرجية.

ادعاء علمي

تُعزز قشور السيليوم من صحة الجهاز الهضمي

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • أشارت الدراسات إلى قدرة ألياف السيليوم على امتصاص الماء من الأمعاء وتساعد على حركة الأمعاء وتعزز انتظامها وتقلل انتفاخ البطن، كما أنها أظهرت فعالية أفضل لتحسين أعراض القولون العصبي مثل آلام البطن وعدم الراحة مقارنة بعقار بروميد المشهور استخدامه في علاج أعراض القولون العصبي.
  • يساعد السيليوم أيضًا على تغذية البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء ونموها، وتعد تلك البكتيريا ضرورية لتقوية مناعة الجهاز الهضمي ومحاربة عدوى الأمعاء وتقليل الالتهابات والحفاظ على الأنسجة والخلايا السليمة.

ادعاء علمي

قشور السيليوم مفيدة لحالات متلازمة التمثيل الغذائي

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • ثبت أن تناول كميات كبيرة من الألياف يقلل من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي وأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النوع 2.
  • والسيليوم هو أحد مكملات الألياف الأكثر استخدامًا لأنه رخيص الثمن ويمكن تحمله بشكل أفضل من مكملات الألياف الأخرى.
  • فتعمل مكملات السيليوم على تحسين مستويات الجلوكوز واستجابة الأنسولين، وتخفض من ارتفاع ضغط الدم وكذلك مستوى الدهون في الدم، وبالتالي تساعد على تقليل عوامل الخطر الأيضية.
  • كما تم الإبلاغ عن انخفاض الشهية بشكل جماعي وملحوظ بعد استهلاك السيليوم في معظم الدراسات. لذلك يمكن الترويج لمكملات السيليوم للمرضى الذين يعانون من عوامل خطر الإصابة بأعراض متلازمة التمثيل الغذائي مثل فرط الكوليسترول وزيادة الدهون في الدم، وارتفاع السكر في الدم.

ادعاء علمي

يمكن أن تساعد قشور السيليوم على خفض نسبة الكوليسترول في الدم

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • أثبتت الدراسات أن قشور السيليوم يمكن أن تساعد على تقليل نسبة الكوليسترول الضار، وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد (HDL)؛ إذ تتداخل مع الأحماض الصفراوية وتمتصها وتحملها مع البراز إلى خارج الجسم.
  • في إحدى الدراسات، شهد 47 مشاركًا سليمًا انخفاضًا بنسبة 6٪ في الكوليسترول الضار بعد تناول 6 جرام من سيليوم يوميًا لمدة 6 أسابيع.
  • وأدى تناول 5.1 جرام سيليوم مرتين يوميًا لمدة 8 أسابيع إلى انخفاض في الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار، وكذلك زيادة في مستويات الكوليسترول الجيد لدى 49 شخصًا يعانون من مرض السكري من النوع 2.
  • ولقد اعتمدت نتائج تلك الدراسات على جرعة السيليوم؛ إذ إن النتائج كانت أكثر فاعلية عند استخدام 20.4 جرامات مقارنة بتناول 3 جرامات من السيليوم يوميًا.

ادعاء علمي

تساعد قشور السيليوم على الوقاية من أمراض القلب

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • حسب منظمة القلب الأمريكية فإن تناول نظام غذائي غني بالألياف ومنها قشور السيليوم يمكن أن يحسن من مستويات الكوليستيرول بالدم، ومن ثم يعزز صحة القلب ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية ومرض السكري من النوع الثاني.
  • أظهرت إحدى الدراسات أن تناول السيليوم يوميًا لمدة 6 أسابيع على الأقل ساعد الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو زيادة الوزن على تقليل نسبة الكوليسترول بشكل فعال.
  • أثبتت العديد من الدراسات أن تناول الألياف القابلة للذوبان في الماء ومنها السيليوم كجزء من نظام غذائي صحي يمكن أن تساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب؛ وذلك عن طريق خفض ضغط الدم الانقباضي نحو 2.04 ملليمتر زئبق، والتحكم في مستوى الدهون في الدم وتقوية عضلة القلب.

ادعاء علمي

تساعد قشور السيليوم على ضبط مستوى السكر بالدم

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • يجب على مرضى السكري الانتباه إلى نظامهم الغذائي؛ للحفاظ على توازن صحي بين مستوى الأنسولين والجلوكوز (السكر) في الدم؛ لذا هناك بعض الأبحاث التي اقترحت أن الألياف القابلة للذوبان مثل قشور السيليوم يمكن أن تساعد مرضى السكر على الحفاظ على هذا التوازن.
  • وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 51 شخصًا يعانون من الإمساك ومرض السكري من النوع الثاني أنه عند تناولهم 10 جرامات من قشور السيليوم يوميًا؛ انخفضت مستويات السكر والكوليسترول بدمهم وقلت نوبات الإمساك لديهم.
  • أثبتت الدراسات أن تناول 10.2 جرامًا من قشور السيليوم مع الطعام يوميًا تعزز انخفاض مستوى السكر بالدم.

ادعاء علمي

يمكن أن تساعد قشور السيليوم في علاج الإسهال

الدليل العلمي

ضعيف

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • أظهرت إحدى الدراسات أن قشور السيليوم تقلل من الإسهال لدى الأشخاص الذين يخضعون لعلاج السرطان الإشعاعي والإسهال الناجم عن اللاكتولوز؛ وذلك من خلال امتصاص الماء من الأمعاء وزيادة حجم البراز وإبطاء مروره عبر القولون.

قشور السيليوم والتخسيس

قشور السيليوم

يعد الحصول على وزن صحي أمرًا غاية في الأهمية لدى العديد من الناس، وخاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل مرض السكري.

 

ونظرًا لأن السيليوم غني بالألياف؛ فإنه يساعد على التحكم في الشهية والشعور بالشبع عند تناوله قبل الأكل أو معه. أيضًا تساعد قشور السيليوم على إبطاء هضم الطعام وإبقائه في المعدة لفترة طويلة نسبيًا؛ مما يساعد على تقليل كمية الطعام والسعرات الحرارية التي يتناولها الفرد؛ مما يساعد على فقدان الوزن؛ لذا هناك علاقة بين قشور السيليوم والتخسيس.

 

أثبتت إحدى الدراسات أن تناول 10.2 جرام من قشور السيليوم قبل الإفطار والغداء يوميًا أدى إلى تقليل الشهية وتعزيز الشعور بالشبع مقارنة بالأدوية الأخرى.

 

أظهرت الدراسات أن تناول مكملات السيليوم بالإضافة إلى نظام غذائي غني بالألياف أدى إلى انخفاض كبير في الوزن ومؤشر كتلة الجسم وأيضًا نسبة الدهون في الجسم ومحيط الخصر. 

طريقة استخدام قشور السيليوم

قشور السيليوم

يوجد السيليوم على هيئة بذور أو قشور أو مسحوق أو كبسولات يمكن تناولها عن طريق الفم، لكن غالبًا ما يشيع استخدام قشور السيليوم ومسحوقها. يدخل السيليوم أيضًا في تركيب العديد من الأدوية الملينة مثل ميتاموسيل وفايبرال لكن لابد من اتباع تعليمات الصيدلي أو الإرشادات الموجودة على العبوة.

 



جرعة قشور السيليوم تختلف من شخص لآخر حسب حاجته اليومية للألياف (جرعة الألياف اليومية المُوصى بها في البالغين من عمر 21 عامًا إلى عمر 50 عامًا حوالي 25 جرامًا للنساء، و38 جرامًا للرجال، بينما الجرعة اليومية في كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا هي 21 جرامًا للنساء بينما الرجال 30 جرامًا).

 

وعادة جرعة السيليوم الموصى بها يوميًا هي 5 إلى 10 جرامات يوميًا، تناولها إما مذابة في كوب من الماء أو العصير أو وضع القشور على الطعام.

 

عند استخدامها كملين يجب تناول 5 جرامات منها مذابة في كوب من الماء حوالي 3 مرات يوميًا لمدة أسبوع واحد فقط، ويمكن زيادة عدد مرات تناوله يوميًا في حالة عدم الشعور بأي آثار جانبية له.

 

يجب تناول قشور السيليوم أو مكملاته قبل ساعتين من تناول الأدوية أو بعد 2 إلى 4 ساعات من تناولها؛ حتى لا يؤثر على امتصاص الأدوية أو التداخل معها.

 

عادة ما تُستخدم ثلاث مرات يوميًا، لكن يجب البدء بجرعات صغيرة لا تزيد عن 5 جرامات يوميًا؛ لمنح الجهاز الهضمي وقتًا للتكيف مع زيادة الألياف. 

 

كما ذكرنا سابقًا أن السيليوم يعمل عن طريق امتصاص الماء من الأمعاء، لذا من الضروري الالتزام بالجرعة المحددة عند تناوله أو تناول منتجاته لتجنب آثاره الجانبية، وخلطها بكمية مناسبة من الماء  لتجنب الإصابة بالإمساك وحدوث مضاعفات قد تصل إلى انسداد الأمعاء، من الأفضل اتباع التعليمات الموجودة على العبوة أو استشارة الطبيب قبل تناولها.

أضرار قشور السيليوم

قشور السيليوم

نظرًا لأن قشور السليوم لها تأثيرات ملينة؛ فإنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية خاصة لدى الأشخاص الذين يتناولونه لأول مرة أو عند تناولها بجرعات أكبر من الجرعات اليومية المُوصى بها.

 

تتضمن أضرار قشور السيليوم المحتملة:

  • الشعور بآلام وتشنجات في البطن
  • إسهال
  • غازات البطن
  • زيادة حركة الأمعاء
  • الغثيان والقيء
  • آلام المعدة

نادرًا ما ينتج عنها ردود فعل تحسس

ية؛ لذا عند الشعور بأى من الآثار الجانبية التالية ينبغي لك سرعة التوجه إلى الطبيب:

  • صعوبة التنفس
  • الطفح الجلدي
  • الشعور بالحكة
  • التورم وخاصة حول الوجه والحلق
  • التقيؤ

 

هناك بعض الأشخاص لا يجب عليهم تناول قشور السيليوم أو مكملات السيليوم؛ لأنها قد تسبب لهم مشاكل صحية وهم:

  • الذين يعانون من انسداد الأمعاء وتشنجاتها.
  • الذين يعانون من صعوبة في البلع.
  • الذين يعانون من انسداد أي جزء في الجهاز الهضمي.
  • الأشخاص المصابون بأمراض الكلى.

 

لا ينصح باستخدام السيليوم للأطفال إلا بعد استشارة طبيب الأطفال، أيضًا إذا كنت مريضًا بمرض السكر أو القلب وأردت استخدام قشور السيليوم ينبغي لك استشارة طبيبك المختص أولًا.

بديل قشور السيليوم

فشور السيليوم

تختلف بدائل قشور السيليوم حسب الغرض فهناك من يستخدمها للحصول على قوامًا لزجًا في بعض الوصفات، وهناك من يستخدمها كبديلًا للجلوتين، أو كمصدرًا غنيًا بالألياف وتشمل بدائلها:

  1. بذور الشيا المطحونة أو بذور الكتان المطحونة أو صمغ الزانثان يمكن استخدام أي منها كمصدرًا غنيًا بالألياف.
  2. دقيق اللوز أو دقيق جوز الهند أو مسحوق التابيوكا أو دقيق الأرز أو نشا البطاطس كمصدرًا خاليًا من الجلوتين.
  3. يعد الخوخ المجفف هو بديل قشور السيليوم الأكثر فاعلية في علاج الإمساك بل قد يكون أفضل منها.
  4. بذور الكتان يمكن استخدامها كملين أيضًا.
  5. تعد الحبوب مثل الشعير والبقوليات والعدس والبازلاء، والمكسرات، والفواكه والخضروات مثل التفاح والباذنجان والعنب والبامية والفرولة مصادر غنية بالألياف القابلة للذوبان.
  6. هناك بعض البدائل التي تساعد على تقليل مستوى الكوليسترول في الدم مثل الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية (أوميجا3) والبقوليات والحبوب الكاملة.


في النهاية يمكننا القول بأن هناك العديد من الدراسات التي أثبتت عدة فوائد لقشور السيليوم، أيضًا قد تكون قشور السيليوم خيارًا غذائيًا رائعًا نادرًا ما يصاحبه آثارًا جانبية، لكن ينبغي الحذر وعدم تناوله أو تناول منتجاته الدوائية إلا بعد استشارة الطبيب المختص للتأكد من عدم تعارضه مع أي أدوية تتناولها ولتجنب حدوث أي آثار جانبية خطيرة. 

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

  1.   Verma A, Mogra R. Psyllium (Plantago ovata) husk: a wonder food for good health. Int J Sci Res. 2013;4(9):1581–5.
  2.   Lambeau K V, McRorie Jr JW. Fiber supplements and clinically proven health benefits: How to recognize and recommend an effective fiber therapy. J Am Assoc Nurse Pract. 2017;29(4):216–23.
  3.   Stevens J, VanSoest PJ, Robertson JB, Levitsky DA. Comparison of the effects of psyllium and wheat bran on gastrointestinal transit time and stool characteristics. J Am Diet Assoc. 1988;88(3):323–6.
  4.   McRorie JW, Daggy BP, Morel JG, Diersing PS, Miner PB, Robinson M. Psyllium is superior to docusate sodium for treatment of chronic constipation. Aliment Pharmacol Ther. 1998;12(5):491.
  5.   Jalanka J, Major G, Murray K, Singh G, Nowak A, Kurtz C, et al. The effect of psyllium husk on intestinal microbiota in constipated patients and healthy controls. Int J Mol Sci. 2019;20(2):433.
  6.   Paik B, Saha SK, Masud H, Kabir MA, Roy PK, Hasan M. Effect of Ispaghula and Oxyphenonium Bromide on the Symptoms of Irritable Bowel Syndrome-A Comparative Study. Bangabandhu Sheikh Mujib Med Univ J. 2010;3(1):3–8.
  7.   Pal S, Radavelli-Bagatini S. Effects of psyllium on metabolic syndrome risk factors. Obes Rev. 2012;13(11):1034–47.
  8.   Wei ZH, Wang H, Chen XY, Wang BS, Rong ZX, Su BH, et al. Time-and dose-dependent effect of psyllium on serum lipids in mild-to-moderate hypercholesterolemia: a meta-analysis of controlled clinical trials. Eur J Clin Nutr. 2009;63(7):821–7.
  9.   de Bock M, Derraik JGB, Brennan CM, Biggs JB, Smith GC, Cameron-Smith D, et al. Psyllium supplementation in adolescents improves fat distribution & lipid profile: a randomized, participant-blinded, placebo-controlled, crossover trial. PLoS One. 2012;7(7):e41735.
  10. Ziai SA, Larijani B, Akhoondzadeh S, Fakhrzadeh H, Dastpak A, Bandarian F, et al. Psyllium decreased serum glucose and glycosylated hemoglobin significantly in diabetic outpatients. J Ethnopharmacol. 2005;102(2):202–7.
  11. Whole Grains, Refined Grains, and Dietary Fiber. Available from: https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/nutrition-basics/whole-grains-refined-grains-and-dietary-fiber
  12. Clark CCT, Salek M, Aghabagheri E, Jafarnejad S. The effect of psyllium supplementation on blood pressure: a systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials. Korean J Intern Med. 2020;35(6):1385.
  13. Noureddin S, Mohsen J, Payman A. Effects of psyllium vs. placebo on constipation, weight, glycemia, and lipids: A randomized trial in patients with type 2 diabetes and chronic constipation. Complement Ther Med. 2018;40:1–7.
  14. Wolever TM, Vuksan V, Eshuis H, Spadafora P, Peterson RD, Chao ES, et al. Effect of method of administration of psyllium on glycemic response and carbohydrate digestibility. J Am Coll Nutr. 1991;10(4):364–71.
  15. Bajorek SA, Morello CM. Effects of dietary fiber and low glycemic index diet on glucose control in subjects with type 2 diabetes mellitus. Ann Pharmacother. 2010;44(11):1786–92.
  16. Murphy J, Stacey D, Crook J, Thompson B, Panetta D. Testing control of radiationinduced diarrhea with a psyllium bulking agent: a pilot study. Can Oncol Nurs Journal/Revue Can soins Infirm en Oncol. 2000;10(3):96–100.
  17. Brum JM, Gibb RD, Peters JC, Mattes RD. Satiety effects of psyllium in healthy volunteers. Appetite. 2016;105:27–36.
  18. Pal S, Khossousi A, Binns C, Dhaliwal S, Ellis V. The effect of a fibre supplement compared to a healthy diet on body composition, lipids, glucose, insulin and other metabolic syndrome risk factors in overweight and obese individuals. Br J Nutr. 2011;105(1):90–100.
  19. Darooghegi Mofrad M, Mozaffari H, Mousavi SM, Sheikhi A, Milajerdi A. The effects of psyllium supplementation on body weight, body mass index and waist circumference in adults: A systematic review and dose-response meta-analysis of randomized controlled trials. Crit Rev Food Sci Nutr. 2020;60(5):859–72.
  20. Gibb RD, McRorie Jr JW, Russell DA, Hasselblad V, D�Alessio DA. Psyllium fiber improves glycemic control proportional to loss of glycemic control: a meta-analysis of data in euglycemic subjects, patients at risk of type 2 diabetes mellitus, and patients being treated for type 2 diabetes mellitus. Am J Clin Nutr. 2015;102(6):1604–14.
  21. The Health Benefits of Psyllium. Available from: https://www.healthline.com/health/psyllium-health-benefits#_noHeaderPrefixedContent
  22. Collado-Chagoya R, Hernández-Romero J, Eliosa-Alvarado GA, Garc\’\ia-González A del C, Campos-Gutiérrez RI, Velasco-Medina A, et al. Plantago psyllium-secondary anaphylaxis. Case report. Rev Alerg Mex. 2018;65(1).
  23. Gillespie BF, Rathbun FJ. Adverse effects of psyllium. C Can Med Assoc J. 1992;146(1):16.
  24. Easy Food Substitutes for Psyllium. Available from: https://www.livestrong.com/article/377460-psyllium-substitutes/

 

 




التعليقات


اترك تعليقاً