الأغذية والمكملات الغذائية

فوائد النعناع

إن فوائد النعناع عديدة لا حصر لها، فهو نبتة ساحرة لا مثيل لها، تمتلك خواص فريدة، ورائحة مميزة تمنحك الراحة والهدوء والاسترخاء.

فوائد النعناع

وتشعر بهذا التأثير في عدة ثوان من استنشاق رائحة النعناع العطرة النفاذة، فحياتنا لا تخلو من استعمالات النعناع ومستخلصاته ومنتجاته.

 

فهو محبب للجميع، ونعشق وضع أعواد من النعناع الطازج في غرف منزلنا للتمتع برائحته الجميلة، ونستمتع ونشعر بالراحة عند احتساء كوب الشاي الساخن الممزوج بأوراق من النعناع الطازج أو المجفف.

 

وأيضًا نعشق نكهة النعناع في الطعام والشراب المختلف، ونتمتع برائحة النعناع في المنتجات المعطرة للفم، أمّا نفحات النعناع المنعشة في النوتة العطرية للعطور فتأخذنا إلى عالم آخر خيالي.

 

فما السر  وراء النعناع وهذه الرائحة الساحرة وتأثيرها المهدئ الذي يمنحنا الاسترخاء والراحة؟

قائمة المحتوى

النعناع وفوائده

النعنع أو كما يطلق عليه النعناع (Mentha) هو عشب معمر  ينتمي إلى عائلة Lamiaceae ويضم عدة أنواع تصل إلى 30 نوعًا، يُزرع في مناطق كثيرة حول قارة أوروبا، وآسيا، وأفريقيا، وأمريكا الشمالية، وأستراليا.

 

ينمو النعناع في التربة الرطبة، وهو سريع النمو وواسع الانتشار، وقد تحدث الهجائن بين الأنواع المختلفة.

 

يتميز النعناع بسيقان منتصبة يصل طولها من 10 إلى 120 سم، تحمل أوراق ملساء مربعة أو رمحية الشكل ذات أطراف مشرشرة.



 

وتتميز أوراق النعناع بألوان تتفاوت بين الأخضر الغامق، والأخضر الرمادي، والأزرق، والأصفر الفاتح بعض الأحيان وذلك حسب النوع، وزهورها تتنوع بين اللون الأبيض والبنفسجي.

 

الأجزاء المستخدمة منه الأوراق سواء طازجة أو مجففة، وأيضًا الزيوت العطرية المستخرجة من الأوراق Peppermint Oil، ويدخل في صناعة المواد الغذائية والمنتجات الصيدلانية ومستحضرات العناية والتجميل، ويعود ذلك إلى فوائده وخصائصه الغذائية والعلاجية، فما فوائد النعناع؟

ما هي فوائد النعناع؟

فوائد النعناع

فوائد النعناع ترجع إلى المكونات الكيميائية الموجودة في أوراق النعناع، وتختلف نسب المواد الفعالة في الأوراق باختلاف نضج النبات، والنوع، والمنطقة الجغرافية، والبيئة البيولوجية للنمو، وعوامل المناخ، ووقت الجمع والحصاد.

 

والمكونات الرئيسية للنعناع والمسؤولة عن تأثيراته وفوائده العديدة هي الزيوت المتطايرة (Volatile Oils) وتشمل:

  • المنثول Menthol (33-60٪).
  • منتون  Menthone (15-32٪).
  •  إيزومنتون Isomenthone (2-8٪).
  • يوكاليبتول   Eucalyptol (5-13٪).
  •  أسيتات مينثيل Menthyl Acetate (2-11٪) وغيرها من الزيوت الأساسية.
  • بالإضافة إلى بعض الأحماض الدهنية مثل البالمتيك Palmitic واللينوليك Linoleic واللينولينيك Linolenic.
  • ويحتوي أيضًا على الريتينول، والكاروتين، والكلوروفيل، و حمض الأسكوربيك.
  • وبعض المعادن مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم والحديد والزنك والنحاس والمنغنيز وغيرها من المركبات والجزيئات.

 

ومنحت هذه المواد الفعالة نشاطًا حيويًا للنعناع ضد الميكروبات والفيروسات، وأكسبته خصائص مضادات الأكسدة ومضادات الأورام ومضادات الحساسية. وأيضًا أصبح لديه تأثير استرخائي لأنسجة الجهاز الهضمي، بجانب تأثيرات مسكنة للألم.

فوائد مشروب النعناع

ادعاء علمي

مشروب النعناع مفيد للصحة العامة

الدليل العلمي

متوسط

درجة التأثير

عالي
  • إن فوائد شرب النعناع عديدة، فهو معزز قوي لمناعة الجسم من خلال قدرته المضادة للأكسدة، وللميكروبات وهذا ما ذكرته نتائج بعض الدراسات المختبرية ومنها:

    دراسة أشارت إلى نشاط زيت النعناع القوي المضاد للبكتيريا سالبة الجرام وموجبة الجرام، وأيضًا نشاطه المضادة للأكسدة.

    • وأفادت دراسة أخرى أن المستخلص الإيثانولي للنعناع لديه نشاط مضاد للفيروسات وخاصة التي تصيب الجهاز التنفسي، وأيضًا نشاط مضاد للالتهابات من خلال تثبيط عوامل الالتهاب TNF-α, IL-6, and PGE2، بجانب أنه مضاد للأكسدة.
    • وأخرى أظهر الزيت العطري المستخلص من أوراق النعناع فيها نشاطًا مضادًا للبكتيريا يعتمد على شدة تركيزه وغناه بالمركبات الفينولية، وأعطى نتائج إيجابية أفضل من الأدوية القياسية الستربتومايسين والبنسلين المستخدمة في التجربة.
    • وأشارت أخرى إلى فعالية الزيت العطري للنعناع كمضاد للميكروبات والفطريات، وهذا يرجح استعماله كمادة حافظة طبيعية في المستحضرات الدوائية والمنتجات الغذائية.
  • ولم تقف فوائد مشروب النعناع عند هذا الحد بل جاءت دراسات أخرى بنتائج تفيد بنشاط الزيت العطري للنعناع المضاد للأورام ومنها:
    • تجربة فحصت 120 نباتًا صالحًا للأكل ومنها النعناع لتقييم تأثيرها المضاد لأنشطة الأورام ومنها Non-12-O-tetradecanoylphorbol- 13 acetate (TPA), Okadaic acid (OA) والتي تعزز تكوين الورم عن طريق تثبيط بروتين phosphatase-2A وكان النعناع واحدًا من ثمانية نباتات فقط أظهر نشاطًا قويًا بنسبة (86 – 100 %) في تثبيط تأثير  OA
    • وأثبت زيت النعناع أن له تأثير على الخلايا السرطانية فيعمل على وقف تكاثرها وتمايزها وذلك من خلال تجربة مختبرية على خلايا سرطانية بشرية وهي (سرطان الرئة – سرطان المعدة – سرطان الدم – سرطان الكبد)، بجانب نشاطه المضاد للالتهابات والمضاد للأكسدة.

فوائد النعناع للجسم

من خلال التجارب السابقة أثبت النعناع أنه مضاد للأكسدة وللالتهابات وللأورام، بالإضافة إلى تأثيره المقاوم للميكروبات وخاصة البكتيريا والفطريات، مما جعله معزز قوي لمناعة الجسم ويلعب دورًا هامًا في وقاية وعلاج الجسم من بعض الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي والهضمي.

فوائد النعناع

فوائد زيت النعناع للصدر

ادعاء علمي

زيت النعناع مضاد للحساسية

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • ذكرت تجربة مخبرية أن الزيت العطري المستخلص من أوراق النعناع لديه آثار علاجية لأمراض الحساسية والالتهابات.
  • وأشارت دراسة مجمعة إلى نشاط زيت النعناع المضاد للحساسية وأفادت:

    أن آليه عمله تعود إلى تثبيط إفراز الهيستامين بجانب تأثيره المضاد للالتهابات.

    • أن مستخلص الإيثانول لأوراق النعناع فعال في التخفيف من أعراض العطس وفرك الأنف المصاحبة لالتهاب الأنف التحسسي.
    • أن المنثول لديه تأثير مضاد للسعال، وتأثير  مباشر على العضلات الملساء للشعب الهوائية، ولذلك يستخدم في صناعة الأدوية المضادة للسعال.
    • أن استنشاق بخار  المنثول يساعد على تدفق الهواء داخل الأنف وتحسين مجرى التنفس، وهذا الإحساس نتيجة تأثير المنتول التحفيزي على العصب الحنكي والنهايات العصبية الحسية في الغشاء المخاطي للأنف.
    • أن المنثول يخفف من حدة أعراض الربو الخفيف.

فوائد النعناع للقلب

فوائد النعناع

قد يلعب النعناع دورًا وقائيًا في حماية الجسم من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من خلال خصائصه المضادة للأكسدة والتي تعمل على كسح الجذور الحرة من الجسم وبالتالي يحمي أنسجة القلب والأوعية الدموية من التلف.

هل النعناع يخفض الضغط؟

أثبت النعناع قدرته على توسيع الأوعية الدموية في بعض التجارب المخبرية، كما أنه يساعد على خفض معدل ضربات القلب، وأيضًا يخفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي.

فوائد النعناع للمعدة

يُستخدم النعناع في علاج عسر الهضم، ويساعد على زيادة معدل إفراغ المعدة، كما أنه مضاد للقيء، ولديه تأثير قوي للحد من الغثيان، ويدخل في صناعة الأدوية التي تعالج مشاكل المعدة والجهاز الهضمي.

هل النعناع مفيد للقولون؟

ادعاء علمي

النعناع فعال في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • من خلال المراجع العلمية أثبت النعناع فعاليته في:
    • علاج حالات الإسهال المزمن ولديه تأثير مماثل لعقار  لوبيراميد.
    • علاج لمشاكل تراكم الغازات ويُستخدم كطارد للريح.
    • علاج للمغص المعوي وآلام البطن حيث يمارس تأثيرات مرخية على العضلات الملساء المعوية.
    • يخفف من الاضطرابات المعوية والأعراض المصاحبة لمرضى القولون العصبي.
    • يظهر نشاطًا مضادًا لتشنج عضلات القولون، ولذلك قد يٌستعمل للتخفيف من الألم الناتج عن التشنجات العضلية في القولون أثناء عمليات  تنظير الجهاز الهضمي العلوي والسفلي أو استعمال الحقنة الشرجية.

طريقة استعمال زيت النعناع للقولون؟

إن استعمال زيت النعناع للقولون من الوصفات الشعبية التقليدية المنتشرة، ويمكن استعمال زيت النعناع للقولون عن طريق غلي أوراق النعناع بمفرده أو مع الكراوية وتناول مغلي النعناع، أو استعمال زيت النعناع مباشرة مع الماء الدافئ وتناوله.

النعناع للإسهال

يمكن استعمال النعناع المغلي لعلاج حالات الإسهال، أو تحضير وصفات بالنعناع ومنها غلي أوراق النعناع في الماء مع بذور الهيل وأوراق الشاي الأخضر، وهذه الوصفة مناسبة للأطفال وتُستخدم كمضاد للقيء ومع حالات الإسهال المزمن.

أضرار النعناع للقولون

لم تسجل الدراسات أي آثار عكسية للنعناع على القولون، ولكن من خلال الاستعمال التقليدي وتجارب الآخرين فتداول عن النعناع أنه يسبب إمساك مزمن عند الإفراط في تناوله، لذلك ننصح بالاعتدال في استخدامه وعند الشعور بالاضطرابات المعوية السابق ذكرها.

النعناع للإمساك

من خلال معرفة فوائد النعناع للقولون وأضرار شرب النعناع للقولون، فالنعناع ليس علاجًا للإمساك ولكن قد يكون مفيدًا في التخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي المصاحبة للقولون العصبي ومنها الإمساك.

النعناع للمغص الكلوي

وعلى نقيض تأثير النعناع في التخفيف من المغص المعوي وآلام البطن، فإنه ليس لديه تأثير على  المغص الكلوي.



 

وحذرت الدراسات من استخدامه بكثرة نظرًا لتأثيراته الجانبية على وظائف الكلى، فيعمل على ارتفاع نسبة اليوريا والكرياتينين في الدم.

 

بالإضافة إلى تأثيره الضار على نسيج الكلى ويسبب اعتلال كلوي، ولكن لم يسجل أي سمية كلوية أو فشل كلوي.

فوائد زيت النعناع للأعصاب

ادعاء علمي

النعناع لديه تأثير على الجهاز العصبي المركزي والطرفي

الدليل العلمي

ضعيف

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • سجلت نتائج الدراسات المخبرية والسريرية الآثار المحتملة للنعناع على الجهاز العصبي ومنها:
    • مسكن للألم، ويمكن دهن زيت النعناع على الجبين للتخفيف من حدة الصداع، وتأثيره مماثل لعقار  الأسيتامينوفين.
    • خافض للحرارة ويُستعمل لتبريد البشرة حيث يحفز مستقبلات الإحساس بالبرودة عند تطبيقه موضعيًا على الجلد، ولكن مع التركيزات العالية يسبب تهيج للجلد.
    • منبه للجهاز العصبي المركزي، ولا يوجد ما يفيد بأنه مهدئ للجهاز العصبي، وقد يعود الشعور بالراحة والاسترخاء عند تناول النعناع أو استنشاق رائحته إلى تأثيراته الأخرى كمسكن للصداع ومخفف لأعراض القولون العصبي، والشعور بالتحسن وبزوال الألم يمنحك الراحة والهدوء غالبًا.

فوائد شرب النعناع للتخسيس

لا يوجد ما يُشير إلى فوائد النعناع للتخسيس على الرغم من إدراجه ضمن برامج الحمية الغذائية والريجيم، وقد يعود ذلك إلى تأثيره في تحسين عملية الهضم والتمثيل الغذائي، بالإضافة إلى أنه منخفض السعرات الحرارية.

فوائد النعناع المغلي

لا يوجد فرق في فوائد النعناع عند تناوله طازج أو ناشف أو مغلي أو عند مزجه مع أعشاب طبية أخرى، فجميعها مفيدة وسوف تحصل منها على الفوائد المرغوبة من زيت النعناع.

 

والطريقة المثالية التي يفضلها الجميع هي تناول مغلي النعناع حيث تُمكنهم من إضافة الكراوية أو الشاي الأخضر إليه أو أي إضافات أخرى مما يزيد من قيمته الغذائية وفوائده العلاجية.

النعناع والليمون

فوائد النعناع

إن عصير الليمون والنعناع من المشروبات المفضلة، واشتهر تناوله في فصل الصيف، فهو مشروب منعش ولذيذ، وذات قيمة غذائية وعلاجية عالية، حيث جمع بين فوائد الليمون والنعناع.

 

وطريقة تحضيره سهلة بمكونات بسيطة للغاية، عبارة عن عصير ليمون مضاف إليه أوراق من النعناع الطازج مع كمية مناسبة من الماء وخلطهم جيدًا في الخلاط، ثم تصفيته وتحليته بالسكر مع إضافة مكعبات الثلج حسب الرغبة.

أضرار شرب النعناع

فوائد النعناع

تشمل الآثار الضارة الشائعة التي تم الإبلاغ عنها في التجارب المخبرية والسريرية للنعناع هي ردود الفعل التحسسية، وحرقة المعدة، والحرق حول فتحة الشرج، وعدم وضوح الرؤية، والغثيان، والقيء.

وأشارت الأبحاث إلى أن النعناع قد يكون ضارًا عند الجرعات المفرطة، فقد يسبب التهاب كلوي حاد، ولديه تأثير على إفراز الصفراء، ولذلك ينصح المرضى الذين يعانون من التهاب المرارة أو وجود حصوات مرارية بتجنب تناول النعناع بكثرة.

كما يُمنع استخدام زيت النعناع في المرضى الذين يعانون من فتق الحجاب الحاجز أو ارتجاع المريء، حيث تأثيره على العضلة العاصرة للمريء السفلية قد يؤدي إلى تفاقم الحالة.

ويجب تجنبه أثناء الحمل لأن زيت النعناع محفز للدورة الشهرية، ولا يوجد تقييم كافي لسلامته أثناء الرضاعة.

ويُحذر من استعمال زيت النعناع المركز موضعيًا على الوجه أو الجلد وخاصة للأطفال الصغار والرضع حتى لا يسبب لهم تشنجات في اللسان وتشنجات في القصبة الهوائية تؤدي إلى توقف التنفس.

أمّا الأدوية ومستحضرات الأعشاب الطبية التي تحتوي على النعناع فمصرح باستعمالها بآمان للحوامل والمرضعات والأطفال، فجرعاتها آمنة ومناسبة ولا تُسبب أي مشاكل صحية.

جرعة النعناع الآمنة

إن نطاق الجرعة العلاجية التي تم دراستها في معظم تجارب القولون العصبي هي 0.2 إلى 0.4 مل من زيت النعناع تُقسم إلى ثلاث جرعات يوميًا.

 

وفي النهاية، نجد أن النعناع نبات ذات قيمة غذائية ووقائية وعلاجية وآمن عند تناوله باعتدال دون إفراط، ويمكن إدراجه ضمن قائمة الأدوية اللاوصفية أي الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية والتي تعالج المشاكل الصحية الشائعة كالصداع والاضطرابات المعوية، ولكن دائمًا لا تنسى الالتزام بتعليمات ونصائح عافية من أجل حياة صحية أفضل لك ولأسرتك.

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

  1. Shinwari ZK, Sultan S, Mehmood T. Molecular and morphological characterization of selected Mentha species. Pak J Bot. 2011;43(3):1433–6.
  2. McKay DL, Blumberg JB. A review of the bioactivity and potential health benefits of peppermint tea (Mentha piperita L.). Phyther Res An Int J Devoted to Pharmacol Toxicol Eval Nat Prod Deriv. 2006;20(8):619–33.
  3. Singh R, Shushni MAM, Belkheir A. Antibacterial and antioxidant activities of Mentha piperita L. Arab J Chem. 2015;8(3):322–8.
  4. Li Y, Liu Y, Ma A, Bao Y, Wang M, Sun Z. In vitro antiviral, anti-inflammatory, and antioxidant activities of the ethanol extract of Mentha piperita L. Food Sci Biotechnol. 2017;26(6):1675–83.
  5. Boukhebti H, Chaker AN, Belhadj H, Sahli F, Ramdhani M, Laouer H, et al. Chemical composition and antibacterial activity of Mentha pulegium L. and Mentha spicata L. essential oils.
  6. Oumzil H, Ghoulami S, Rhajaoui M, Ilidrissi A, Fkih-Tetouani S, Faid M, et al. Antibacterial and antifungal activity of essential oils of Mentha suaveolens. Phyther Res An Int J Devoted to Pharmacol Toxicol Eval Nat Prod Deriv. 2002;16(8):727–31.
  7. Sun Z, Wang H, Wang J, Zhou L, Yang P. Chemical composition and anti-inflammatory, cytotoxic and antioxidant activities of essential oil from leaves of Mentha piperita grown in China. PLoS One. 2014;9(12):e114767.
  8. Malik F, Hussain S, Sadiq A, Parveen G, Wajid A, Shafat S, et al. Phyto-chemical analysis, anti-allergic and anti-inflammatory activity of Mentha arvensis in animals. African J Pharm Pharmacol. 2012;6(9):613–9.
  9. Balakrishnan A. Therapeutic uses of peppermint-a review. J Pharm Sci Res. 2015;7(7):474.
  10.   Mikaili P, Mojaverrostami S, Moloudizargari M, Aghajanshakeri S. Pharmacological and therapeutic effects of Mentha Longifolia L. and its main constituent, menthol. Anc Sci Life. 2013;33(2):131.
  11.   Kligler B, Chaudary S. Peppermint oil. Am Fam Physician. 2007;75(7):1027–30.
  12.   Grigoleit H-G, Grigoleit P. Peppermint oil in irritable bowel syndrome. Phytomedicine. 2005;12(8):601–6.
  13.   Akdogan M, KWlWnc I, Oncu M, Karaoz E, Delibas N. Investigation of biochemical and histopathological effects of Mentha piperita L. and Mentha spicata L. on kidney tissue in rats. Hum Exp Toxicol. 2003;22(4):213–9.
  14.   Spindler P, Madsen C. Subchronic toxicity study of peppermint oil in rats. Toxicol Lett. 1992;62(2–3):215–20.



التعليقات


اترك تعليقاً