الأغذية والمكملات الغذائية

فوائد الأفوكادو

نسمع كثيرًا عن فاكهة الأفوكادو، وفي الوقت الحاضر شاع استعمالها في العديد من الصناعات، وخاصة في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة والشعر، ويوصي خبراء التجميل بتناولها واستعمال منتجاتها، فما هي ثمرة الأفوكادو؟ وما السر وراء شهرتها في عالم الجمال؟

فوائد الأفوكادو

ما هو الأفوكادو؟

يرجع أصل شجرة الأفوكادو إلى المكسيك وأمريكا الوسطى، ثم انتشرت في مختلف بلدان العالم. يختلف لون وحجم الثمرة وفقًا لسلالة شجرة الأفوكادو، وأهم ما يميزها أنها تتحمل درجات حرارة منخفضة جدًا.

 

فالسلالة المكسيكية التي نشأت في مرتفعات المكسيك وجبال الأنديز تقاوم درجات حرارة منخفضة (تصل إلى – 6 درجة مئوية)، وتنتج أشجارها ثمار صغيرة تحتوي على نسبة كبيرة من زيت الأفوكادو (أكثر من 20%).

 

بينما السلالة الأنتيلية التي نشأت في الأراضي المنخفضة بأمريكا الجنوبية والوسطى في درجات حرارة منخفضة جدًا ( تصل إلى – 2 درجة مئوية تحت الصفر) والتي تعد أكثر السلالات شيوعًا، تنتج ثمارًا كبيرةً كمثرية الشكل وتحتوي على كمية كبيرة من زيت الأفوكادو (نحو 8%).

 

على عكس السلالة الجواتيمالية التي نمت في مرتفعات أمريكا الوسطى في درجة حرارة – 4 درجة مئوية، وتنتج أشجارها ثمارًا دائرية الشكل وتحتوي على نسبة أعلى من زيت الأفوكادو (نحو 8: 20%)، من هنا نشأ الاختلاف بين حجم وشكل ثمار الأفوكادو.

 

إن الأفوكادو هاس هو أكثر الأنواع شيوعًا، وغالبًا ما يطلق عليه اسم كمثرى التمساح؛ لأنه يميل إلى الشكل الكمثري وله جلد اخضر مثل التمساح.

 

يعد الأفوكادو واحدًا من الفاكهة الاستوائية الرئيسية والمهمة؛ إذ إنه غني بالفيتامينات التي تذوب في الدهون على عكس معظم الفواكه الأخرى (أغلب الفاكهة تحتوي على فيتامينات تذوب في الماء فقط).

 



لا تقتصر فوائد الأفوكادو على ثمرته فقط، بل إن اللب الموجود داخل الثمرة يُستخرج منه زيت الأفوكادو الذي يُستخدم في صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل على نطاق واسع.

 

ويشيع تناول عصير الأفوكادو أيضًا؛ فهو يعطي نفس القيمة الغذائية والفوائد التي تعطيها الثمرة.

 

القيمة الغذائية للأفوكادو

إن الأفوكادو مصدر غني بالفيتامينات والمعادن؛ إذ يحتوي على نحو 20 نوعًا مختلفًا منهما مثل فيتامين (ج، ك،أ ، هـ، ب 6)، والريبوفلافين والنياسين وحمض الفوليك وحمض البانتوثينيك والماغنسيوم والبوتاسيوم، بالإضافة إلى أحماض اللوتين والبيتا كاروتين وبعض الأحماض الدهنية مثل الأوميجا 3.

 

ومعظم السعرات الحرارية الموجودة بالأفوكادو مصدرها الدهون الصحية الأحادية غير المشبعة المفيدة للجسم، والتي تساعد هي والألياف على إعطاء الشعور بالشبع؛ مما قد يساعد في الحفاظ على وزن صحي عند اتباع نظام غذائي متوازن.

 

ويحتوي زيت الأفوكادو على نحو 71% من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، و13% من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، و16% من الأحماض الدهنية المشبعة.

 

والأفوكادو غني بالبوتاسيوم وهو عنصر غذائي يحتاجه الجسم للعديد من الوظائف المهمة مثل: الحفاظ على توازن السوائل بالجسم، ويلعب دورًا مهمًا في تنشيط السيالات العصبية (التي تساعد على تنظيم نبضات القلب وانقباض العضلات) في جميع أنحاء الجهاز العصبي.

 

ويوفر 100 جرام من الأفوكادو نحو 14% من القيمة الغذائية اليومية التي يحتاجها الجسم من البوتاسيوم، وتناول الفواكه الغنية بالبوتاسيوم يساعد على ضبط ضغط الدم ويحمي من ارتفاع ضغط الدم، الذي يعد واحدًا من أهم عوامل الخطر للإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والفشل الكلوي.

 

والأفوكادو غني أيضًا بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة (صديقة القلب)، وأغلب هذه الدهون هي حمض الأوليك والذي يساعد على تقليل الالتهابات، ومقاومة الإصابة ببعض أنواع السرطانات، وتقليل ارتفاع ضغط الدم، ونسبة الكوليسترول في الدم؛ مما يساعد على الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، ويعمل على تنظيم مستويات السكر في الدم.

 

أيضًا تقاوم الدهون الموجودة في الأفوكادو الأكسدة التي تنتج عن الحرارة؛ مما يجعل زيت الأفوكادو خيارًا صحيًا وآمنًا للطهي.

 

ووجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الأفوكادو أكثر صحة من الأشخاص الذين لم يأكلوا هذه الفاكهة.

قائمة المحتوى

فوائد الأفوكادو

فوائد الأفوكادو

ادعاء علمي

يخفض الأفوكادو الكوليسترول والدهون الثلاثية ويحافظ على صحة القلب

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • أشارت الدراسات إلى أن مرض القلب هو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة في العالم ومرتبط بعدة عوامل تشمل ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية والالتهاب وضغط الدم وغيرها، وأجريت التجارب لتقييم تأثير الأفوكادو على بعض عوامل الخطر لأمراض القلب.
  • وأظهرت نتائج الدراسات أن الأفوكادو يساعد على الآتي:
    •  خفض مستويات الكوليسترول الكلية بشكل ملحوظ.
    •  تقليل نسبة الدهون الثلاثية في الدم بنسبة تصل إلى 20٪.
    •  خفض نسبة الكوليسترول الضار بنسبة تصل إلى 22٪.
    •  زيادة نسبة الكوليسترول الجيد HDL بنسبة تصل إلى 11٪.
  • ووجدت إحدى الدراسات أن تضمين الأفوكادو في نظام غذائي نباتي قليل الدسم يحسن بشكل كبير ملف الكوليسترول.
  • حيث يحتوي كل 30 جرامًا من الأفوكادو على 25 مليجرامًا من بيتا سيتوستيرول الذي يعد واحدًا من الستيرولات النباتية التي لوحظ أنها تساعد في الحفاظ على مستوى صحي للكوليسترول في الدم؛ وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين.

ادعاء علمي

يعزز الأفوكادو الرؤية ويقوي البصر

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

عالي
  • أشارت الدراسات إلى أن الأفوكادو يحتوي على اللوتين وزياكسانثين، وهما أحد مضادات الأكسدة القوية وعنصران مهمان للغاية لصحة العين، فيحمي من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين والضمور البقعي، وهو أمر شائع عند كبار السن.
  • ومن فوائد الأفوكادو للعين أيضًا أنه غني بالأحماض الدهنية الأحادية التي أثبتت الدراسات أنها تساعد على امتصاص مضادات الأكسدة الأخرى التي تذوب في الدهون، مثل: البيتا كاروتين؛ مما قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالتنكس البقعي للعين المرتبط بالتقدم في العمر؛ وأوصت بتناول عصير الأفوكادو أو الثمرة نفسها لتعزيز صحة العين.

ادعاء علمي

يساعد الأفوكادو على الوقاية من هشاشة العظام وعلاجها

الدليل العلمي

متوسط

درجة التأثير

متوسط
  • وجدت الدراسات أن نصف حبة الأفوكادو تمنح الجسم بنحو 25% من الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين ك الذي يحافظ على صحة العظام؛ إذ إنه يساعد على امتصاص الكالسيوم ويقلل من نزوله في البول.
  • وأثبتت الدراسات أيضًا أن المواد الموجودة في الأفوكادو التي تسمى الصابونين؛ تساعد على تخفيف أعراض هشاشة العظام.

ادعاء علمي

الأفوكادو مفيد لعلاج السرطان والوقاية منه

الدليل العلمي

ضعيف

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • أظهرت بعض الدراسات أن تناول كميات كافية من حمض الفوليك من مصادر طبيعية، مثل: الأفوكادو يبشر بنتائج مستقبلية واعدة في الحماية من سرطان المعدة والقولون والبنكرياس وعنق الرحم.
  • على الرغم من عدم معرفة الآلية الكامنة وراء هذا الأمر حتى الآن؛ إلا أن الباحثين يعتقدون أن حمض الفوليك يحمي من الطفرات غير المرغوب فيها في الحمض النووي والحمض النووي الريبي أثناء انقسام الخلايا.
  • هذا بالإضافة إلى أن الأفوكادو قد يلعب دورًا مهمًا في علاج السرطان؛ إذ وجدت بعض الأبحاث أن المواد الكيميائية النباتية التي تُستخرج من الأفوكادو يمكن أن تمنع نمو الخلايا التي يمكن أن يُصيبها السرطان والخلايا السرطانية نفسها وتسبب موتهما بشكل انتقائي، مع تحفيز نمو الخلايا الليمفاوية (خلايا مناعية).
  • وأثبتت الدراسات أيضًا أن هذه المواد الكيميائية تقلل من تلف الكروموسومات الناجم عن دواء سيكلو فوسفاميد (دواء يُستخدم لعلاج السرطان).
  • وتشير دراسات أنبوب الاختبار إلى أنه قد يساعد في تقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي في الخلايا الليمفاوية البشرية.
  • كما ثبت أن مستخلص الأفوكادو يمنع نمو خلايا سرطان البروستاتا في المختبر.
  • لذلك ثمرة الأفوكادو قد تكون مفيدة في علاج السرطان والوقاية منه، ولكن ضع في اعتبارك أن هذه الدراسات أجريت في خلايا معزولة ولا تثبت بالضرورة ما قد يحدث داخل الأشخاص.

الأفوكادو للتخسيس

هناك بعض الأدلة على أن الأفوكادو من الأطعمة المفيدة لفقدان الوزن، في إحدى الدراسات شعر الأشخاص الذين تناولوا الأفوكادو مع الوجبات بالشبع بنسبة 23٪ ورغبة أقل بنسبة 28٪ في تناول الطعام مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا هذه الفاكهة.



 

لذلك تضمين الأفوكادو في النظام الغذائي قد يساعد بشكل طبيعي على تناول سعرات حرارية أقل ويسهل الالتزام بعادات الأكل الصحية والحفاظ على الوزن المثالي.

 

ويحتوي الأفوكادو أيضًا على نسبة عالية من الألياف ونسبة منخفضة جدًا من الكربوهيدرات وهذا يساعد في تعزيز فقدان الوزن.

فوائد بذور الأفوكادو للجنس

الأفوكادو للجنس

من أهم فوائد بذور الأفوكادو للجنس أنها تزيد من الرغبة الجنسية لدى النساء والرجال إذ تحتوي على الكارتينين الذي يعزز الشهوة الجنسية، ويُحسن من نوعية الحيوانات المنوية ويزيد الخصوبة عند الرجال.

 

ويحتوي على فيتامين ب 6 الذي يساعد في علاج ضعف الانتصاب عند الرجال، ويقلل هرمون البرولاكتين الذي يقلل الدافع الجنسي عند النساء والرجال.

فوائد الأفوكادو للرجال

الأفوكادو غني بحمض الفوليك الذي يقلل من تشوهات الحيوانات المنوية ويُعزز من جودة السائل المنوي وبالتالي يُعزز الخصوبة والصحة الإنجابية لدى الرجال.

فوائد الأفوكادو للنساء

قد يساعد الأفوكادو على علاج بطانة الرحم المهاجرة (الانتباذ البطاني الرحمي)؛ لأنه غني بمضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب، وتشير الأدلة العلمية إلى أن النباتات التي لها خصائص مضادة للأكسدة مفيدة لحالات بطانة الرحم المهاجرة.

 

أيضًا يمكن استخدام زيت الأفوكادو لتقليل الأعراض التي تصاحب أعراض انقطاع الطمث عند النساء بسبب نقص هرمون الأستروجين، مثل: الهبات الساخنة.

 

إذ وجدت دراسة أن تناول زيت الأفوكادو وفول الصويا ساعد في تقليل تلك الأعراض بشكل مماثل للعلاج بتناول هرمون الأستروجين؛ لذا يمكن أن يكون مكملات زيت الصويا والأفوكادو بديًلا جيدًا للعلاج بالهرمونات.

فوائد الأفوكادو للحامل

من فوائد الأفوكادو للحامل أنه غني بحمض الفوليك المعروف بأهميته للحوامل ونمو الجنين واكتماله؛ إذ إنه يقلل من خطر حدوث الإجهاض وعيوب الأنبوب العصبي (عيوب خلقية تحدث أثناء الحمل في المخ أو العمود الفقري أو الحبل الشوكي).

فوائد الأفوكادو للرضع والأطفال

فوائد الأفوكادو للرضع والأطفال

يرى أطباء الأطفال أن الأفوكادو اختيارًا رائعًا لتغذية الطفل الرضيع بعد 6 أشهر؛ إذ إنه يسهل هرسه بسبب قوامه الناعم، ويساعد على نمو الطفل بشكل صحي؛ لأنه غني بالعناصر والفيتامينات والدهون الصحية التي يحتاجها الأطفال للنمو بشكل طبيعي وسليم.

فوائد الأفوكادو للشعر

نظرًا لأن الأفوكادو غني بالفيتامينات والمعادن والدهون الصحية المشبعة مثل: الأوميجا 3؛ فإن تناول نظام غذائي يحتوي على الأفوكادو يمد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاجها لتعزيز صحة الشعر وحمايته من التلف.

زيت الأفوكادو للشعر

يساعد زيت الأفوكادو على تقليل قشرة الشعر عند تدليك فروة الرأس به، وعند تطبيقه موضعيًا على خصلات الشعر يمنع تلف الشعر وتقصفه، ويساعد في فك تشابك الشعر، ويحمي الشعر من الجفاف والتلف الناتج عن التعرض لبعض العوامل البيئية، مثل: أشعة الشمس والتلوث ومياه البحر.

 

وأفادت إحدى الدراسات بأن استخدام بعض الزيوت على فروة الرأس يغطي بصيلات الشعر، ويمنع تلفها ويمنع تقصف الشعر أثناء نموه. ومن تلك الزيوت زيت الأفوكادو؛ لأنه غني بالدهون الصحية غير المشبعة مما يجعله خيارًا جيدًا لعلاج الشعر.

فوائد الأفوكادو للبشرة

فوائد الأفوكادو للبشرة

 يلعب الأفوكادو دورًا مهمًا في صحة البشرة ونضارتها؛ نظرًا لأنه غني بالفيتامينات والمعادن والدهون الصحية المفيدة للبشرة. ومن أهم فوائد الأفوكادو للبشرة:

 

  • علاج بعض المشكلات الجلدية مثل: الأكزيما وحب الشباب؛ لأن له خصائص مضادة للميكروبات.

 

  • يحمي البشرة من أشعة الشمس الضارة، ويحميها من التجاعيد وسرطان الجلد.

 

  • يساعد في علاج تشقق الجلد، ويحمي البشرة من الأكسدة.

 

  • يساعد على ترطيب الجلد ويمنع جفاف البشرة.

 

  • زيت الأفوكادو المعصور على البارد يساعد على إنتاج الكولاجين والتخلص من الجلد الميت.

فوائد أخرى للأفوكادو

لا تقتصر فوائد الأفوكادو على ما سبق فقط بل هناك عدة فوائد أخرى، تشمل:

 

  • تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب؛ لأنه غني بحمض الفوليك الذي يمنع تراكم الهوموسيستين الذي قد يتداخل مع إنتاج هرمونات السيروتونين والدوبامين والنورادرينالين (هذه الهرمونات هي المسؤولة عن تنظيم الحالة المزاجية والنوم).
  • تحسين عملية الهضم؛ لأنه غني بالألياف التي تساعد على منع الإصابة بالإمساك.
  • يحافظ على صحة الجهاز الهضمي ويقي من متلازمة التمثيل الغذائي ويقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون؛ لأنه غني بالألياف.
  • يعزز حركة الأمعاء وإزالة السموم الطبيعية من الجسم.
  • يلعب دورًا مهمًا في تعزيز المناعة ومقاومة الالتهابات.
  • يحتوي على مواد مضادة للميكروبات خاصة الإشريكية القولونية التي تعد سببًا رئيسًا للتسمم الغذائي.
  • يحسن من حساسية الأنسولين ومفيد لمرضى السكري.

أضرار الأفوكادو

أضرار الأفوكادو

حتى الآن لا يوجد أي دليل على وجود أي ضرر لتناول الأفوكادو أو استخدامه سواء للشعر أو البشرة، لكن إذا كنت تعاني من حساسية الأفوكادو ينبغي تجنب استخدامه؛ لمنع حدوث أي رد فعل تحسسي.

 

أيضًا إذا كنت تتناول أي من مميعات الدم مثل الوارفارين  ينبغي لك تجنب تناول الأفوكادو؛ لأنه يحتوي على فيتامين ك الذي يلعب دورًا كبيرًا في عملية تخثر الدم.

 

وفي النهاية، ننصح دائمًا بالتنوع في تناول الطعام واختيار الأطعمة الصحية المفيدة للجسم، فالغذاء هو مفتاح الصحة الجيدة، والاعتماد على الخضروات والفاكهة من أساسيات النظام الغذائي الصحي.

 

وثمرة الأفوكادو من أكثر الفواكه التي ننصح بتناولها وتضمينها في النظام الغذائي اليومي، وقد أثبتت أنها ليست صحية فحسب بل تتمتع بطعم لذيذ لا يصدق، وتتناسب مع العديد من أنواع الطعام المختلفة، فتناولها بشكل عادي أو في هيئة مشروب، أو قم بإضافتها إلى السلطات وغيرها من الوصفات المختلفة، وتناولها كما يحلو لك وتمتع بفوائدها العديدة التي لا حصر لها.

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

  1. Duarte PF, Chaves MA, Borges CD, Mendonça CRB. Avocado: characteristics, health benefits and uses. Ciência Rural. 2016;46(4):747–54.
  2. Dreher ML, Davenport AJ. Hass avocado composition and potential health effects. Crit Rev Food Sci Nutr. 2013;53(7):738–50.
  3. Fulgoni VL, Dreher M, Davenport AJ. Avocado consumption is associated with better diet quality and nutrient intake, and lower metabolic syndrome risk in US adults: results from the National Health and Nutrition Examination Survey (NHANES) 2001–2008. Nutr J. 2013;12(1):1–6.
  4. Alvizouri-Muñoz M, Carranza-Madrigal J, Herrera-Abarca JE, Chavez-Carbajal F, Amezcua-Gastelum JL. Effects of avocado as a source of monounsaturated fatty acids on plasma lipid levels. Arch Med Res. 1992;23(4):163–7.
  5. Carranza J, Alvizouri M, Alvarado MR, Chavez F, Gomez M, Herrera JE. Effects of avocado on the level of blood lipids in patients with phenotype II and IV dyslipidemias. Arch del Inst Cardiol México. 1995;65(4):342–8.
  6. AC FM, BC HD, MH HL, Juárez C, others. Monounsaturated fatty acid (avocado) rich diet for mild hypercholesterolemia. Arch Med Res. 1996;27(4):519–23.
  7. Pieterse Z, Jerling JC, Oosthuizen W, Kruger HS, Hanekom SM, Smuts CM, et al. Substitution of high monounsaturated fatty acid avocado for mixed dietary fats during an energy-restricted diet: effects on weight loss, serum lipids, fibrinogen, and vascular function. Nutrition. 2005;21(1):67–75.
  8. Colquhoun DM, Moores D, Somerset SM, Humphries JA. Comparison of the effects on lipoproteins and apolipoproteins of a diet high in monounsaturated fatty acids, enriched with avocado, and a high-carbohydrate diet. Am J Clin Nutr. 1992;56(4):671–7.
  9. Lerman-Garber I, Ichazo-Cerro S, Zamora-González J, Cardoso-Saldaña G, Posadas-Romero C. Effect of a high-monounsaturated fat diet enriched with avocado in NIDDM patients. Diabetes Care. 1994;17(4):311–5.
  10. Grant WC. Influence of avocados on serum cholesterol. Proc Soc Exp Biol Med. 1960;104(1):45–7.
  11. Blotman F, Maheu E, Wulwik A, Caspard H, Lopez A. Efficacy and safety of avocado/soybean unsaponifiables in the treatment of symptomatic osteoarthritis of the knee and hip. A prospective, multicenter, three-month, randomized, double-blind, placebo-controlled trial. Rev Rhum Engl Ed. 1997;64(12):825–34.
  12. Khachik F, Bernstein PS, Garland DL. Identification of lutein and zeaxanthin oxidation products in human and monkey retinas. Investig Ophthalmol \& Vis Sci. 1997;38(9):1802–11.
  13. Bone RA, LANDRUM JT, FRIEDES LM, GOMEZ CM, KILBURN MD, MENENDEZ E, et al. Distribution of lutein and zeaxanthin stereoisomers in the human retina. Exp Eye Res. 1997;64(2):211–8.
  14. Delcourt C, Carriere I, Delage M, Barberger-Gateau P, Schalch W. Plasma lutein and zeaxanthin and other carotenoids as modifiable risk factors for age-related maculopathy and cataract: the POLA Study. Investig Ophthalmol \& Vis Sci. 2006;47(6):2329–35.
  15. Gale CR, Hall NF, Phillips DIW, Martyn CN. Lutein and zeaxanthin status and risk of age-related macular degeneration. Investig Ophthalmol \& Vis Sci. 2003;44(6):2461–5.
  16. DiNubile NA. A potential role for avocado-and soybean-based nutritional supplements in the management of osteoarthritis: a review. Phys Sportsmed. 2010;38(2):71–81.
  17. Carranza-Madrigal J, Herrera-Abarca JE, Alvizouri-Muñoz M, Alvarado-Jimenez M del R, Chavez-Carbajal F. Effects of a vegetarian diet vs. a vegetarian diet enriched with avocado in hypercholesterolemic patients. Arch Med Res. 1997;28(4):537–41.
  18. Wien M, Haddad E, Oda K, Sabaté J. A randomized 3×3 crossover study to evaluate the effect of Hass avocado intake on post-ingestive satiety, glucose and insulin levels, and subsequent energy intake in overweight adults. Nutr J. 2013;12(1):1–9.
  19. de Andrade MAP, de Oliveira Campos TV, de Abreu-E-Silva GM. Supplementary methods in the nonsurgical treatment of osteoarthritis. Arthrosc J Arthrosc \& Relat Surg. 2015;31(4):785–92.
  20. Rosenblat G, Meretski S, Segal J, Tarshis M, Schroeder A, Zanin-Zhorov A, et al. Polyhydroxylated fatty alcohols derived from avocado suppress inflammatory response and provide non-sunscreen protection against UV-induced damage in skin cells. Arch Dermatol Res. 2011;303(4):239–46.
  21. Lu Q-Y, Arteaga JR, Zhang Q, Huerta S, Go VLW, Heber D. Inhibition of prostate cancer cell growth by an avocado extract: role of lipid-soluble bioactive substances. J Nutr Biochem. 2005;16(1):23–30.
  22. Paul R, Kulkarni P, Ganesh N. Avocado fruit (Persea americana Mill) exhibits chemo-protective potentiality against cyclophosphamide induced genotoxicity in human lymphocyte culture. J Exp Ther Oncol. 2011;9(3):221–30.
  23. Dias MFRG. Hair cosmetics: an overview. Int J Trichology. 2015;7(1):2.
  24. What Are the Benefits of Using Avocado Oil on Hair? Available from: https://www.healthline.com/health/beauty-skin-care/avocado-oil-for-hair
  25. https://www.google.com/url?q=https://www.healthline.com/health/beauty-skin-care/avocado-oil-for-hair%23:~:text%3DAnimal%2520studies%2520suggest%2520that%2520lavender,carrier%2520oil%2520for%2520essential%2520oils.%26text%3DYou%2520can%2520also%2520massage.
  26. https://www.google.com/url?q=https://www.onegreenplanet.org/vegan-food/why-you-should-eat-that-avocado-seed-and-how-to-make-it-tasty/%23:~:text%3DEven%2520so%252C%2520the%2520seed%2520is,avocado%2520and%2520it%27s%2520completely%2520edible&sa=D&source=edi.
  27. Avocado Nutrition and Baby Development. Available from: https://www.verywellfamily.com/avocado-nutrition-and-baby-development-284431
  28. https://www.parents.com/baby/feeding/center/foods-to-encourage-healthy-baby-weight-gain/.

 




التعليقات


اترك تعليقاً