الأغذية والمكملات الغذائية

فوائد زيت الزعتر للصدر

يعود تاريخ استخدام الزعتر إلى آلاف السنين؛ حيث أحرقه الإغريق والرومان القدماء كشكل من أشكال البخور في المعابد والمنازل والأماكن المقدسة لدرء البكتيريا والميكروبات المحمولة جواً.

فوائد زيت الزعتر للصدر

 واستخدم  قدماء المصريين الزيت العطري من الزعتر  لتحنيط الموتى لاعتقادهم أن بخور هذه العشبة العطرية تساعد الموتى في رحلتهم إلى الحياة الآخرة. 

 

وتعود الفوائد الصحية للزعتر الى احتوائه على مجموعة من الزيوت العطرية، التي أثبتت فعاليتها كمواد مضادة للفطريات، للالتهابات، ومضادة للبكتيريا. وتعتبر فوائد زيت الزعتر للصدر من أهم التساؤلات التي تراود العديد من محبي هذه العشبة العطرية.

 

هل حقاً الزيت العطري في الزعتر علاج فعال لأمراض الجهاز التنفسي؟

هل لزيت الزعتر دور في علاج الكحة والتخلص من البلغم؟

 

سنتناول عزيزي القارىء في هذا المقال  معظم الدراسات العلمية  التي تتناول إجابة هذه التساؤلات.

قائمة المحتوى

المواد الفعالة في زيت الزعتر

يتمتع زيت الزعتر العطري بمجموعة من الخصائص العلاجية كمضاد للتشنج، طارد للريح، ويساعد على محاربة نزلات البرد، والإنفلونزا.

 

وتعود هذه الخصائص الى غنى زيت الزعتر بالعديد من المواد الفعالة المسؤولة عن هذه الفعالية من ضمنها:



  • الثيمول (Thymol)،  يتمتع بخصائص مضادة للجراثيم،  ومضادة للفطريات، ومضادة للأكسدة.
  • كارفاكرول (Carvacrol)، يعتبر مضاد للميكروبات، مضاد للتخثر، و مضاد للالتهابات.
  • ف-سيمين( P-cymene).
  •  تيربينين(Terpinene).
  • لينالول( Linalool)، وهي مادة لها تأثير مضاد للفيروسات ، مضاد للالتهابات ، ومضاد للأكسدة.
  • حمض الروزمارينيك(Rosmarinic Acid)، ويعتبر قابض، مضاد للحساسية، مضاد للفطريات، مضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات.
  • بالإضافة إلى احتوائه على مركّبات الفلافونويد (Flavonoids) المضادة للأكسدة.
  • ويحتوي الزعتر أيضا على العديد من الفيتامينات و المعادن الضروريّة لصحّة الجسم، مثل  البوتاسيوم (K)، الحديد (Fe)، الكالسيوم (Ca)، المنغنيز (Mn)، المغنيسيوم (Mg)، و السيلينيوم (Se).

فوائد زيت الزعتر للصدر

فوائد زيت الزعتر للصدر

إن تمتع زيت الزعتر بخصائص مضادة للبكتيريا وللأكسدة تجعله يحظى بشعبية كبيرة كعلاج للعديد من مشاكل الجهاز التنفسي.

 

من أهم فوائد زيت الزعتر للصدر قدرته على إزالة المخاط والبلغم، والتخفيف من السعال. 

 

وتلعب طبيعة الزعتر المهدئة دورًا رئيسيًا في علاج الحلق الجاف والمتهيج. كما أنه قد يكون علاج فعال للربو والتهاب الشعب الهوائية والجيوب الأنفية والتهاب البلعوم. لكن هناك حاجة الى المزيد من الدراسات العلمية لتأكيد هذه الفعالية.

زيت الزعتر لوقف السعال

تعددت الدراسات والأبحاث التي تناولت أثر الزيوت العطرية في أوراق الزعتر على أمراض الجهاز التنفسي، قد نجِد بعضها مؤيد قوي لفعالية الزعتر للصدر، والبعض الآخر مازال يبحث عن المزيد من الأدلة العلمية.

ادعاء علمي

زيت الزعتر يخفف من حِدة السعال و يساهم في علاج التهاب الشعب الهوائية

الدليل العلمي

قوي

درجة التأثير

متوسط
  • لوحظ في دراسة سريرية نشرت عام 2006 في مجلة Arzneimittel Forschung أجريت على 361 مصاباً بالتهاب القصبات الهوائية (ويتكرر لديهم السعال أكثر من 10 مرات يومياً) فعالية مزيج من الزعتر ونبات اللبلاب في التقليل من شِّدة السعال بمقدار 68.7 % خلال 9 أيام تقريباً.​
  • وأكدت تجربة سريرية أخرى نشرت عام 2007 في نفس المجلة على فعالية مستخلص الزيوت العطرية للزعتر، ونبات جذر زهرة الربيع في التخفيف من أعراض السعال لمرضى التهاب القصبات الحاد.​
  • في حين أظهرت دراسة نشرت عام 2013 في المجلة الأوروبية للجهاز التنفسي (European Respiratory Journal)، أن مركب الثيمول يعمل على مستقبلات اللسان والفم والحلق والممرات الأنفية بطريقة قد تثبط السعال.​
  • حيث شملت الدراسة 18 متطوعًا، تعرض كل منهم لمحفزات السعال. وبعد استخدام رذاذ الأنف من الثيمول، خضعوا لعدة اختبارات لتقييم الرغبة في السعال، وعدد مرات حدوثه.​
  • وكانت النتائج تشيرالى انخفاض بشكل كبير من شِّدة وعدد مرات السعال بالإضافة إلى الرغبة العامة في السعال. وأبلغ المستخدمون أن الرذاذ كان له تأثير تبريد لطيف.​
  • وأظهرت دراسة أخرى ألمانية عشوائية مزدوجة التعمية، أجريت على 60 مريضاً يعانون من السعال بسبب التهابات في الجهاز التنفسي فعالية شراب الزعتر مقارنة مع شراب البرومهيكسين (المقشع للبلغم) في التخفيف من السعال.لكن صُنف هذا التأثير بفعالية ضعيفة بحاجة الى المزيد من الدراسات السريرية.​
  • ورجحت جميع الدراسات السابقة فعالية زيت الزعتر كمضاد للسعال:
    • لاحتوائه على مركبات الثيمول(Thymol)، و كارفاكرول (Carvacrol).
    • بالإضافة الى تأثير مركبات الفلافونويد(Flavonoids) في منع مستقبلات الأستيل كولين(Acetylcholine) و الهيستامين(Histamine) في القصبة الهوائية؛ مما يساهم في توسيع القصبة الهوائية. 

زيت الزعتر لعلاج احتقان الحلق

تعرف أعراض  احتقان الحلق بالشعور بألم وصعوبة عند البلع. عادة ما يكون ناتجًا عن عدوى فيروسية مثل البرد أو الأنفلونزا، أو عدوى بكتيرية مثل التهاب الحلق.

ادعاء علمي

زيت الزعتر يساهم في التخفيف من آلالام احتقان الحلق

الدليل العلمي

ضعيف

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • لوحظ عدم وجود دراسات علمية ترتبط مباشرة بفعالية زيت الزعتر في تخفيف آلالام احتقان الحلق. معظم الدراسات ربطت فعاليته في تخفيف الاحتقان من خلال تقليل السعال الذي قد يكون من ملحقات التهاب الحلق، وباعتباره مضاد للبكتيريا.​
  • ووفقًا لدراسة أجريت عام 2011، في جامعة لودز الطبية في بولندا أثبتت استجابة زيت الزعتر لـ 120 سلالة من البكتيريا المعزولة من مرضى التهابات تجويف الفم والجهاز التنفسي والجهاز البولي التناسلي.​
  • و أشارت نتائج التجارب إلى أن زيت نبات الزعتر أظهر نشاطًا قويًا للغاية ضد جميع السلالات السريرية.و فعالية جيدة ضد السلالات المقاومة للمضادات الحيوية. لذلك قد يمنع السعال الذي يسبب أحيانًا التهاب الحلق.​

كيفية الحصول على زيت الزعتر

فوائد زيت الزعتر للصدر

عادة ما يتم الحصول على زيت الزعتر من أوراق وأزهار نبتة Thymus Vulgaris عبر عملية التقطير بالبخار. ينتج عن التقطير الأول زيت أساسي من الزعتر الأحمر ، وهو زيت داكن قوي برائحة التوابل. غالبًا ما يستخدم زيت الزعتر الأحمر في صناعة العطور.

 

وإذا مر زيت الزعتر الأحمر بعملية تقطير ثانية، ينتج عنه زيت ذهبي الى أصفر باهت. هذا هو الشكل الأكثر استخدامًا من زيت الزعتر.

 

لتحضير زيت الزعتر في المنزل:

  •  ينصح باختيار حفنة من الزعتر الطازج.
  •  يغسل ويترك حتى يجف.
  •  تسحق عشبة الزعتر باستخدام الهاون والمدقة.
  • بعد خروج الزيوت العطرية من الأوراق عند سحقها، يضاف لها كوباً من زيت الزيتون أو جوز الهند.
  • يسخن المزيج على نار متوسطة لمدة 5 دقائق.
  • بعد تبريد المزيج، يخزن في وعاء زجاجي، ويحفظ في مكان بارد.

الجرعة الموصى بها من زيت الزعتر

فوائد زيت الزعتر للصدر

يجب أخذ الحذر عند تناوله ، بحيث لا يجب أن تزيد الجرعة الكلية المستخدمة يوميا عن قطرتين إلى ثلاث قطرات.

تداخلات زيت الزعتر مع الأدوية

قد يبطئ الزعتر من تخثر الدم، وقد يؤدي إلى زيادة في تأثير مضادات التخثر مثل الكومادين (الوارفارين) أو بلافيكس (كلوبيدوجريل)؛  مما يسبب سرعة في حدوث النزيف والكدمات. 

 

لهذا يجب إيقاف زيت الزعتر أو مكملات الزعتر قبل أسبوعين على الأقل من إجراء العمليات الجراحية لمنع النزيف الزائد.

 

يجب أيضًا استخدام زيت الزعتر أو المكملات بحذر عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية ارتفاع ضغط الدم. قد يؤدي تناولهما معًا إلى انخفاض غير طبيعي في ضغط الدم.

 

ينصح باستشارة الطبيب قبل استخدام زيت الزعتر كعلاج طبي.



أضرار ومحاذير استخدام زيت الزعتر

فوائد زيت الزعتر للصدر

يعتبر الزعتر آمناً عند تناوله بالكميات الغذائية المعتادة. ولكن عند تناوله بجرعات كبيرة للعلاج الطبي ، قد لا يكون آمنًا لفترات زمنية طويلة.

 

من أبرز أضرار زيت الزعتر الإصابة بالحساسية، ولكنه  شائع عادة  في الأشخاص الذين لديهم حساسية من النباتات الأخرى من نفس عائلة الزعتر (Lamiaceae). تظهر الحساسية كاضطراب في المعدة، الإسهال، الغثيان، والقيء عند تناول الزعتر أو زيته. 

 

وقد تشمل أعراض السمية أيضاً:

  • انخفاض ضغط الدم .
  • بطء ضربات القلب.
  •  قد تشتد الأعراض لتصل إلى الإصابة  بالتشنجات وتوقف التنفس و الغيبوبة.
  • من الممكن أيضًا حدوث تفاعلات التهابية على الجلد إذا كان لديك حساسية من هذا الزيت.

الخلاصة: هل زيت الزعتر مفيد للصدر؟

فوائد زيت الزعتر للصدر

من خلال الدراسات السابقة نستنتج:

  • فعالية الزيوت العطرية في الزعتر في إزالة المخاط، والبلغم.
  • أظهر زيت نبات الزعتر نشاطًا قويًا للغاية ضد السلالات المقاومة للمضادات الحيوية، لهذا يظهر فعالية قوية كمضاد لالتهاب الحلق البكتيري.
  • قد يساهم زيت الزعتر في التخفيف من احتقان الحلق الجاف المتهيج، من خلال دوره في تهدئة السعال وتزداد فعالية الزيوت العطرية الزعتر في التخفيف من شدة السعال من خلال مزجه مع أوراق نبات اللبلاب.
  • وتعتبر زيوت الزعتر العطرية علاج فعال للربو، التهاب الشعب الهوائية، الجيوب الأنفية، والتهاب البلعوم. لكن هناك حاجة الى مزيد من الدراسات العلمية السريرية لإثبات هذه الفعالية.
  • ينصح باستخدام زيت الزعتر النقي بحذر، منعاً لتهيج البشرة.

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على إستخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

https://www.researchgate.net/publication/266048756_Chemical_Composition_and_Antimicrobial_Activity_of_Essential_Oil_of_Thyme_Thymus_vulgaris_from_Eastern_Morocco

 

Committee on Herbal Medicinal Products. Assessment report on Thymus vulgaris L., vulgaris zygis L., herba. European Medicines Agency. 2013. 

http://www.ema.europa.eu/docs/en_GB/document_library/Herbal_- _HMPC_assessment_report/2014/06/WC500167810.pdf

 

Kemmerich B, Eberhardt R, Stammer H. Efficacy and tolerability of a fluid extract combination of thyme herb and ivy leaves and matched placebo in adults suffering from acute bronchitis with productive cough. A prospective, double-blind, placebo-controlled clinical trial. 

Arzneimittelforschung. 2006;56(9):652-60. doi: 10.1055/s-0031-1296767. PMID: 17063641.

 

Kemmerich B. Evaluation of efficacy and tolerability of a fixed combination of dry extracts of thyme herb and primrose root in adults suffering from acute bronchitis with productive cough. A prospective, double-blind, placebo-controlled multicentre clinical trial. Arzneimittelforschung. 2007;57(9):607-15. doi: 10.1055/s-0031-1296656. PMID: 17966760.

 

Knols G, Stal PC, Van Ree JW. Productive coughing complaints: SirupusThymi or Bromhexine? A double-blind randomized study. Huisarts en Wetenschap1994;37:392-394.

 

Sienkiewicz M, Łysakowska M, Ciećwierz J, Denys P, Kowalczyk E. Antibacterial activity of thyme and lavender essential oils. Med Chem. 2011 Nov;7(6):674-89. doi: 10.2174/157340611797928488. PMID: 22313307.

 

Gavliakova S, Biringerova Z, Buday T, Brozmanova M, Calkovsky V, Poliacek I, Plevkova J. Antitussive effects of nasal thymol challenges in healthy volunteers. Respir Physiol Neurobiol. 2013 Jun 1;187(1):104-7. doi: 10.1016/j.resp.2013.02.011. Epub 2013 Feb 21. PMID: 23438788.




التعليقات


اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *