الأغذية والمكملات الغذائية

القرنفل والكورونا

القرنفل والكورونا، مثَّلت جائحة فيروس كورونا المستجد مصدرًا للقلق المتزايد لدى الأفراد والحكومات لمدة عام كامل وحتى هذه اللحظة، حيث يتميز الفيروس بقدرته على الانتشار بشكل قوي ومتزايد - مقارنًة ببقية الفيروسات الأخرى- رغم عدم كونه فيروسًا له شراسة كبيرة.

القرنفل والكورونا

إضافةً لذلك، فالفيروس يصيب كافة الفئات العمرية، بدون أي أعراض في بعض الأحيان وهو ما يشكّل تحديًّا كبيرًا، وله تأثيرات تتخطى الجهاز التنفسي “موقع الإصابة الأساسي” إلى غيره من الأجهزة، وهو ما قد يتسبب في تدهور الحالات المصابة وتحولها إلى حالات حرجة أو مهددة بالوفاة.

 

أيضًا لا يمكن بأي حال من الأحوال إنكار التأثير الاقتصادي والاجتماعي للجائحة، نظرًا لسياسات التباعد الاجتماعي وتقليل المخالطة، وهو ما قد يتسبب ببعض الأضرار الجانبية التي تتخطى كون الفيروس مرضًا جسديًا.

 

لذلك، فمن الضروري اتباع كل الاحتياطات اللازمة للوقاية من الفيروس والحد من انتشاره، والتعامل معه بشكل فعال وذو أساس علمي في حالة الإصابة.

 

ولأن الفيروس – كما يوضح اسمه- مستجد، وكذلك لعدم وجود علاج محدّد له، فقد برزت كثير من المحاولات البحثية التي تهدف لكشف المزيد من المعلومات حول الفيروس، ووسائل مكافحته سواءً بالأدوية أو الإرشادات والحيطة أو حتى الوسائل الطبيعية، ومنها القرنفل. فكيف يجتمع القرنفل والكورونا؟ وهل يمكن استخدام القرنفل للكورونا؟ هذا ما سنتحدث عنه خلال هذا المقال.

 

للمزيد إقرأ مقالنا: فوائد القرنفل المثبتة علمياً

قائمة المحتوى

فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد”كوفيد 19″ هو واحد من سلالة فيروسات كورونا؛ والتي تسبب مدى متغايرًا من الأمراض التنفسية، تتراوح ما بين أدوار البرد العادية، وحتى متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد “مثل سارس”، وهو النوع الذي يتسبب فيه كوفيد 19.

 

وتتراوح فترة حضانة المرض بين يومين إلى أربعة عشر يومًا، وتشمل أعراضه ما يلي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • سعال جاف.
  •  آلام بالجسد أو العضلات.
  •  فقدان حاستي الشم والتذوق.
  •  ألم بالصدر. 
  • صعوبة في التنفس.
  • صداع.
  • إضافةً لبعض الأعراض الأخرى الأقل شيوعًا مثل: الإسهال، الغثيان والقيء، والطفح الجلدي.
  • كما يمكن أن يكون الشخص مصابًا بالمرض – بل وقادرًا على نقل العدوى لغيره- دون إبداء أية أعراض.

 

وينتج عن الكوفيد 19 عدد من المضاعفات منها:

  •  الاعتلال الدماغي والسكتة الدماغية.
  •  زيادة تجلط الدم في الشرايين والأوردة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  •  الفشل التنفسي الحاد.

 

هذا ويرتكز العلاج أساسًا على فكرة علاج الأعراض Symptomatic Treatment الذي يهتم بعلاج الأعراض فقط ودعم حالة المريض لحين زوال العدوى، كما يحدث مع كثير من الأمراض الفيروسية، إذ ليس للمرض علاج محدد Specific Treatment حتى هذه اللحظة.

 

إلا أنه نظرًا لكون الجائحة حدثًا جديدًا في الوقت الحالي، فقد فتح الباب لكثير من الدراسات والأبحاث التي تهدف لتبين معالم الفيروس وخواصه وانتشاره، وبالطبع لابتكار علاج أو مصل واقٍ منه.

 

ومن بين المواد الطبيعية المقترحة كعلاج للفيروس، يبرز القرنفل كواحد من المواد مثار بعض الأبحاث والدراسات، وهو ما سنتناوله في الأسطر القادمة ونرى مدى العلاقة بين القرنفل والكورونا.

ما هو القرنفل؟

القرنفل هو واحد من أشهر وأقدم الأعشاب الطبية، واسمه العلمي Syzygium Aromaticum، ويقال أن موطنه الأصلي هو جزر “مولوكا” الواقعة في إندونيسيا.


وتنتشر زراعته في البرازيل والهند وسريلانكا وباكستان ودول أفريقية مثل تنزانيا ومدغشقر، كما تعتبر شجرة القرنفل من الأشجار المعمرة جدًا التي يصل عمرها لقرابة 400 عام، ولها رائحة عطرية قوية، وبذورها صغيرة تشبه المسامير، وهي أكثر أجزائها استعمالًا.


للمزيد إقرأ مقالنا: فوائد القرنفل المثبتة علمياً

الفوائد السريرية المحتملة لـ القرنفل والكورونا

  • محاربة العدوى الفيروسية.
  • تقوية المناعة ومكافحة الالتهاب.
  • طرد المخاط وتهدئة السعال.
  • تسكين الآلام.

الدلائل العلمية لاستخدام القرنفل في علاج الكورونا

القرنفل والكورونا

ادعاء علمي

القرنفل قد يكون فعالًا في علاج الكورونا

الدليل العلمي

ضعيف

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • تم إجراء دراسة في إحدى جامعات الهند لبحث فعالية عدد من المواد والتي بلغ عددها 398 مادة مستخلصة من 11 نباتًا "من بينها القرنفل"، والمعروف فعاليتها في محاربة العدوى الفيروسية، لبحث إمكانية استخدامها في علاج فيروس كورونا المستجد.
  • وخلصت الدراسة إلى "اقتراح بتجربة هذه المواد لعلاج فيروس كورونا، واستخدامها في تطوير أدوية مضادة للفيروس".
  • وفي دراسة أخرى للوقوف على احتمالية استخدام المواد الطبيعية للوصول لعلاج كوفيد 19 وبقية فيروسات كورونا، تم اختبار مواد مستخلصة من 63 نبات منهم القرنفل، إلا أنه لم يتم التوصل لنتائج قاطعة بشأن استخدام القرنفل وفعاليته في مقاومة المرض.
  • أما ثالث التجارب فقد تم إجراؤها في الهند مرة أخرى، حيث تم بحث تأثير عدد من طرق "الأيروفيدا" وهي عبارة عن منظومة من تعاليم الطب التقليدي، تتضمن وصفات طبيعية يستخدمها العامة لعلاج كثير من الأمراض.
  • تم بحث تأثيرها "ومن بينها نبات القرنفل بالطبع" في علاج الكوفيد، إلا أن النتائج التي خرج بها الباحثون أوضحت أنه "من المحتمل" أن تسهم هذه الوصفات في تقوية مناعة الجسم لمحاربة كوفيد 19
  • وأنه من المبكر جدًا وغير المناسب أن نوصي بهكذا وصفات كعلاج للمرض، غير أن هذا لا ينفي بالطبع فائدتها في دعم المناعة ومحاربة العدوى بشكل عامٍ.

مؤشرات الدلائل العلمية لـ القرنفل والكورونا

القرنفل والكورونا
  •  لا يوجد دليل علمي قاطع على فعالية القرنفل كعلاجًا للكورونا.
  •  ربما يمتلك القرنفل بعض الفعالية فيما يخص دعم المناعة.
  • لا يمكن اعتماد القرنفل “وبشكل عام الأعشاب الطبية” كأحد خطوط علاج فيروس كورونا المستجد.

معلومات مغلوطة عن القرنفل والكورونا

القرنفل والكورونا

انتشرت في الآونة الأخيرة لا سيما في بداية انتشار فيروس كورونا المستجد بعض النصائح والأصوات التي تنادي بضرورة تناول القرنفل بشكل مستمر للوقاية من كورونا وعلاجه أيضًا، غير أن ذلك كله يبقى حديثًا نظريًا، لا ينبني على الأسس العلمية الصارمة التي يمر بها أي دواء قبل اعتماده لعلاج مرضٍ ما، بل إن تناول القرنفل بشكل مُفرط قد يؤدي لبعض الأضرار الجانبية.

المأمونية الدوائية للقرنفل

القرنفل والكورونا

الآثار العكسية

أكدت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA أن القرنفل ومستخلصاته هي مواد آمنة كمكمل غذائي، غير أنه قد شاعت في الأونة الأخيرة بعض الأقوال التي تشير إلى أضراره الجانبية المحتملة.

 

 وهو ما دعا لإجراء بعض الدراسات لبحث صحة ذلك، والتي خرج بعضها باستنتاجات تتعلق بالحساسية الناتجة عن استخدام القرنفل.

 

 كما أشارت أبحاث أخرى لاحتمالية تأثيره على السائل المنوي للرجال، وكذلك لتأثيره السمّي على الخلايا المبطنة للأوعية الدموية.

التداخلات الدوائية

تشير إحدى الدراسات التي أجريت عام 2017 إلى أنه قد يحدث تفاعل تآزري Synergistic Interaction بين المواد الفعالة الموجودة بالقرنفل، وبين عقار الكيتورولاك (Ketorolac) المستخدم في علاج الألم والالتهاب.

 

ونوهت دراسة أخرى أجريت عام 2008 لوجود علاقة بين أحد مضادات الاكتئاب “السيرترالين” والقرنفل، حيث تعرضت إحدى مريضات الاكتئاب من سريلانكا لانتكاسة عقب تناولها بعض الأعشاب والمستحضرات النباتية المحتوية على القرنفل، بعد أن ظلت حالتها مستقرة لمدة طويلة.

 

كذلك ينبغي الحذر عند تناول القرنفل مع الأدوية المضادة للتجلط، لذا ينصح بإيقاف تناوله قبيل أي إجراء طبي أو جراحي بأسبوعين.

السمّية

يُعد القرنفل آمنًا بشكل عام لا سيما عند استخدامه بكميات محددة كمادة مضافة للطعام. إلا أنه قد يكون سامًا وضارًا للخلايا البشرية في حالة تناوله بكمية كبيرة وتتمثل بعض الآثار السمية في:

 

  • تهيج الجلد والعين والجهاز التنفسي.
  • سمية الكبد والجهاز العصبي.
  • الوذمة الرئوية.

 

كذلك ينبغي ملاحظة أنه لا توجد دلائل علمية أو بحثية كافية تدعم تناوله أثناء الحمل والرضاعة بشكل آمن.

أشكال جرعات القرنفل (Dosage forms)

القرنفل والكورونا

يستخدم من نبات القرنفل البذور غالبًا، ثم البراعم المجففة، والزهور والثمار.

جرعة القرنفل العلاجية

توصي منظمة الصحة العالمية بجرعة يومية من القرنفل ومقدارها 2.5 مجم/كجم.

طريقة استخدام القرنفل والكورونا

يمكن تناول القرنفل في شكل مشروب، ويتم تحضيره كالتالي:

  • أحضر مقدار ملعقة صغيرة من حبات القرنفل وقم بدقّها جيدًا.
  • ضع الناتج في كوب ماء وقم بغليه.
  • اتركه ليبرد قليلًا ثم اشربه.

نصائح واحتياطات هامة حول القرنفل والكورونا

  • يجب اتخاذ كافة أشكال الحذر بشأن انتقال عدوى كورونا.
  • تفيد التغذية السليمة والتمارين الرياضية في تقوية مناعة الجسم.
  • ينبغي اتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية والهيئات الصحية المعتمدة فقط وعدم الانسياق وراء أية شائعات أو معلومات مشكوك في مدى صحتها.
  • لا يوجد حتى الآن علاج محدّد لفيروس كورونا المستجد، غير أنه يمكن لكثير من الحالات أن تُشفى تلقائيًا بعد زوال العدوى وبالطبع مع الخضوع لعلاج الأعراض.

الخلاصة بشأن القرنفل والكورونا

القرنفل والكورونا

إن لنبات القرنفل فوائد عديدة تتعلق بالكثير من وظائف وأجهزة الجسم المختلفة، إلا أنه لا يوجد دليل علمي يثبت فعاليته في علاج مرض فيروس كورونا المستجد.

 

لذلك لا ننساق وراء ما يتداول من ادعاءات حول علاج الكورونا، فحتى الآن لا يوجد علاج قاطع لها، ولذلك نحذر من تناول القرنفل بشكل غير محسوب حتى لا يؤدي إلى حدوث آثار عكسية خطيرة تؤدي بحياتك.

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

Milind P, Deepa K. Clove: a champion spice. Int J Res Ayurveda Pharm. 2011;2(1):47–54.

 

Xiao J, Capanoglu E, Jassbi AR, Miron A. Advance on the flavonoid C-glycosides and health benefits. Crit Rev Food Sci Nutr. 2016;56(sup1):S29–S45.

 

Pulikottil SJ, Nath S. Potential of clove of Syzygium aromaticum in development of a therapeutic agent for periodontal disease: A review. South African Dent J. 2015;70(3):108–15.

 

Beltrán-Villalobos KL, Déciga-Campos M, Aguilar-Mariscal H, González-Trujano ME, Mart\’\inez-Salazar MF, de los Ángeles Ram\’\irez-Cisneros M, et al. Synergistic antinociceptive interaction of Syzygium aromaticum or Rosmarinus officinalis coadministered with ketorolac in rats. Biomed Pharmacother. 2017;94:858–64.

 

Afanyibo Y, Esseh K, Idoh K, Koudouvo K, Agbonon A, Gbeassor M. Toxicity and antioxidant activity of Syzygium aromaticum, Mondia whitei, Carissa spinarum and Caesalpinia bonduc. J Phytopharm. 2019;8(3):124–8.

 

Batiha GE-S, Alkazmi LM, Wasef LG, Beshbishy AM, Nadwa EH, Rashwan EK. Syzygium aromaticum L.(Myrtaceae): Traditional uses, bioactive chemical constituents, pharmacological and toxicological activities. Biomolecules. 2020;10(2):202.

 

Iadecola C, Anrather J, Kamel H. Effects of COVID-19 on the nervous system. Cell. 2020.

 

Klok FA, Kruip M, der Meer NJM, Arbous MS, Gommers D, Kant KM, et al. Incidence of thrombotic complications in critically ill ICU patients with COVID-19. Thromb Res. 2020.

 

Kochi AN, Tagliari AP, Forleo GB, Fassini GM, Tondo C. Cardiac and arrhythmic complications in patients with COVID-19. J Cardiovasc Electrophysiol. 2020;31(5):1003–8.

 

Joshi T, Joshi T, Sharma P, Mathpal S, Pundir H, Bhatt V, et al. In silico screening of natural compounds against COVID-19 by targeting Mpro and ACE2 using molecular docking. Eur Rev Med Pharmacol Sci. 2020;24(8):4529–36.

 

Din M, Ali F, Waris A, Zia F, Ali M. Phytotherapeutic options for the treatment of COVID-19: A concise viewpoint. Phyther Res. 2020.

 

Panda AK, Dixit AK, Rout S, Mishra B, Purad U V, Kar S. Ayurveda Practitioners Consensus to Develop Strategies for Prevention and Treatment of Corona Virus Disease (COVID-19). J Ayurveda Integr Med Sci (ISSN 2456-3110). 2020;5(1):98–106.


التعليقات


اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *