الأغذية والمكملات الغذائية

العصفر للحامل

العصفر أو كما يُطلق عليه القرطم "Carthamus tinctorius" هو نبات عشبي شديد التشعب يشبه الشوك. يُستخرج من بذوره الزيوت النباتية، واستخدمته المستعمرات الإسبانية على طول نهر ريو غراندي كبديل للزعفران.

العصفر للحامل

يبلغ طول نبات العصفر من 30 إلى 150 سم مع رؤوس زهور كروية ذات أزهار صفراء أو برتقالية أو حمراء.

 

عادةً ما يحتوي كل فرع من رأس واحد إلى خمسة رؤوس أزهار، وتحتوي كل رأس على 15 إلى 20 بذرة.

 

العصفر موطنه البيئات القاحلة ذات الأمطار الموسمية؛ إذ تمكنه جذوره العميقة من الازدهار في مثل هذه البيئات.

 

للعصفر استخدامات عديدة منذ القدم حيث تدخل مستخلصات العصفر في صناعات كثيرة، وفي المجال الطبي اشتهر بفوائده الصحية للجسم، ولكن ما نريد مناقشته واستعراضه هو معرفة فوائد العصفر للحامل، فهل العصفر مفيد أم مضر للحامل؟

قائمة المحتوى

ما هو العصفر؟

هو أحد أقدم المحاصيل البشرية تمت زراعته لأول مرة في بلاد ما بين النهرين، وقد أثبت التحليل الكيميائي للمنسوجات المصرية القديمة التي يرجع تاريخها إلى الأسرة الثانية عشرة (1991-1802 قبل الميلاد) إلى وجود الأصباغ المصنوعة من العصفر، وتم العثور على أكاليل مصنوعة منه في مقبرة الفرعون توت عنخ آمون.

 

يستخدمه بعض الناس كملين، ويستخدمه آخرون للمساعدة في خفض مستويات الكوليسترول، ويعتقد البعض أنه قد يساعد في مرض السكري ولكن لا يوجد دليل علمي جيد يدعم هذه الاستخدامات.

 

يجب توخي الحذر عند استخدامه خاصةً إذا كنت تتناول أدوية للمساعدة في التورم أو الالتهاب، مثل: العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) أو الأسبرين أو الأيبوبروفين (أدفيل) أو النابروكسين (نابروسين). يجب عليك استشارة طبيبك قبل استخدامه إذا كانت لديك مشاكل النزيف، وقرحة المعدة، وداء السكري.



 

يُستخدم زيت بذور القرطم أيضًا كزيت للطبخ ومذيب للطلاء، كذلك تستخدم زهرة العصفر لتلوين مستحضرات التجميل وصبغ الأقمشة.

 

وقبل الخوض في تفاصيل فوائد العصفر للنساء وهل هناك فوائد أو أضرار للعصفر للحامل؟ فلنتعرف على بعض فوائد العصفر العلاجية والجمالية، وهل تنعكس هذه الفوائد بإيجابية للحامل أم لا؟

اقرأ أيضاً

فوائد العصفر العلاجية والجمالية

فوائد العصفر العلاجية والجمالية

تشير دراسة أُجريت في عام 2016 إلى أن تناول نظام غذائي غني بالدهون غير المشبعة يمكن أن يحسن التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم.

 

ووجدت الدراسة أن استبدال بعض مصادر الكربوهيدرات أو الدهون المشبعة بالأحماض الدهنية غير المشبعة، كان له تأثير مفيد على مستويات السكر في الدم، وكذلك مقاومة الأنسولين وإفراز الأنسولين.

 

ويُعد زيت العصفر مصدرًا غنيًا للأحماض الدهنية غير المشبعة، بما في ذلك الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة.

 

ويحتاج الجسم إلى هذه الدهون لتنظيم الهرمونات والذاكرة؛ إذ أنها ضرورية للسماح للجسم بامتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون A و D و E و K.

 

ويوجد نوعان من زيت العصفر: زيت الأوليك العالي واللينوليك العالي، وكلاهما يحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة.

 

واقترحت دراسة أخرى أجريت عام 2011 أن تناول 8 جرامات (جم) من زيت العصفر يوميًا لمدة 4 أشهر قد يقلل الالتهاب، مع تحسين نسبة السكر في الدم لدى بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

 

ويقترح الباحثون استخدام الدهون الغذائية عالية الجودة جنبًا إلى جنب مع علاجات مرض السكري؛ لتقليل المضاعفات المرتبطة بهذه الحالة.

 

 



تشير دراسة أُجريت في عام 2011 إلى أن مستويات الكوليسترول في الدم لدى المشاركين تحسنت بعد استخدام زيت العصفر لمدة 4 أشهر.

 

وتدعم هذه النتائج اقتراح جمعية القلب الأمريكية بأن الدهون غير المشبعة قد تخفض البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أو الكوليسترول “الضار” في الدم؛ إذ أن ارتفاع الكوليسترول هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب.

 

وقد يساهم زيت العصفر في تحسين صحة القلب بطرق أخرى أيضًا عن طريق جعل الصفائح الدموية أقل لزوجة. قد يساعد هذا في منع تجلط الدم الذي يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية وسكتة دماغية، وقد يساعد أيضًا في ارتخاء الأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم.

 

 

وقد يكون لزيت القرطم أيضًا خصائص مضادة للالتهابات. أثبتت دراسة في التغذية السريرية أن الأحماض الدهنية غير المشبعة في زيت العصفر تحسن الالتهاب. قد يساعد هذا في العديد من الحالات، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب.

 

وبالنسبة لفوائد العصفر من الناحية الجمالية قد يساعد وضع زيت العصفر على الجلد الجاف أو الملتهب على تهدئته، وإعطاء البشرة مظهرًا ناعمًا وسلسًا. على الرغم من أن معظم الأبحاث حول وضع زيت العصفر على البشرة غير مؤكدة، إلا أنه عنصر شائع في مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة.

 

يحتوي زيت القرطم على فيتامين هـ، والذي قد يكون مسؤولًا عن بعض فوائده للبشرة؛ إذ كان فيتامين (هـ) مكونًا مهمًا في المنتجات الجلدية لعقود.

 

تشير بعض الأبحاث إلى أن فيتامين (هـ) يحمي البشرة من آثار أشعة الشمس والجذور الحرة، وهي جزيئات ضارة تدمر خلايا الجسم وتساهم في الإصابة بالأمراض.

 

يجب عمل اختبار على جزء من البشرة قبل استخدام زيت العصفر على الجلد. افرك قطرة من الزيت في الذراع، وانتظر لمدة 24 ساعة. إذا لم يحدث أي رد فعل، فمن المحتمل أن يكون استخدامه آمنًا.

 

فوائد العصفر للنساء

فوائد العصفر للنساء

أُجريت دراسة لتقييم تأثير زيت العصفر على وزن جسم النساء الممتلئات وتكوينه بعد سن اليأس، والمصابات بداء السكري من النوع الثاني.



 

جاءت النتائج لتثبت أن المكملات بهذه الزيوت الغذائية قد تكون مفيدة في إنقاص الوزن، أو التحكم في نسبة السكر في الدم أو كليهما لكن نحتاج لمزيد من الدراسات حول هذا الموضوع.

 

والعصفر مفيد أيضًا للنساء في التخفيف من الآلام المصاحبة للدورة الشهرية، ولديه تأثيرات مضادة للسرطان وقد يكون مفيدًا لعلاج سرطان الثدي وغيره من الأورام مثل سرطان الرحم.

 

بالإضافة إلى أنه يساعد على زيادة تركيز عنصر الكالسيوم داخل خلايا العظم، وبالتالي زيادة تمعدن وكثافة العظام والوقاية من هشاشة العظام وفقدان العظام وخاصة للنساء بعد سن اليأس حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.

 

ولكن جاءت دراسات حديثة وحذرت من استخدام العصفر للنساء، ووجدت أن للعصفر تأثيرات سلبية على الرحم فيؤدي إلى زيادة في بطانة الرحم ويؤثر على المبايض ويقلل من الهرمونات الأنثوية.

العصفر للحامل

السؤال الأهم في مقالنا هذا هل العصفر آمن أثناء الحمل والرضاعة؟ أثبتت العديد من الدراسات أن تناول زهرة العصفر أو مستخلصها أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى حدوث الحيض، ويسبب انقباض الرحم مما قد يؤدي إلى الإجهاض!

 

ولا يوجد الكثير من المعلومات حول مأمونية استخدام زيت بذور العصفر أو الزهرة أثناء الرضاعة الطبيعية؛ لذا يجب البقاء على الجانب الآمن وتجنب الاستخدام أيضًا أثناء الرضاعة.

فوائد وأضرار العصفر للحامل

فوائد وأضرار العصفر للحامل

ادعاء علمي

العصفر مضر للحامل

الدليل العلمي

ضعيف

درجة التأثير

طفيف / محتمل
  • أشارت إحدى الدراسات إلى أضرار زيت العصفر للحامل، وأفادت نتائجها بأنه عندما تستهلك إناث الجرذان زيت العصفر أثناء الحمل والرضاعة، يظهر على النسل تأثيرات طويلة الأمد على الفيزيولوجيا الكهربية للدماغ، وسلطت الدراسة الضوء على أهمية فهم تناول زيت العصفر للثدييات الحوامل والمرضعات.
  • وفي السنوات الأخيرة، زاد استخدام أزهار العصفر كعامل تلوين، ونكهة مضافة للأغذية في إيران. ومن أجل تقييم سلامته، تم التحقيق في تشوهات الأجنة، وتأثيره على تطور الجهاز العصبي المركزي في الفئران. علاوة على ذلك، تمت دراسة تأثيره السام للخلايا على الخلايا العصبية للفئران لاستكمال تقييمات السلامة.
  • وأظهرت النتائج التي تم الحصول عليها وجود تأثير سام في الخلايا يعتمد مداه على التركيز المستخدم من مستخلص نبات العصفر، وجاء ملخص الدراسة إلى وجوب إعادة النظر في استخدام العصفر كمادة مضافة للغذاء.

المأمونية الدوائية للعصفر

استُخدم نبات العصفر في الطب الصيني التقليدي على نطاق واسع، وكان يعرف باسم (هونغ هوا). تم استخدام نبات العصفر للعديد من الحالات المرضية؛ لما له من تأثيرات دوائية واسعة.

 

استُخدم على سبيل المثال لا الحصر، لعلاج عسر الطمث وانقطاع الطمث وآلام البطن والكتلة بعد الولادة والصدمات وآلام المفاصل وما إلى ذلك.

 

يُعتقد أن العصفر بمركباته النشطة له أنشطة بيولوجية واسعة النطاق، بما في ذلك:

 

  • توسيع الشريان التاجي.
  • تحسين أداء عضلة القلب.
  • تعديل نظام المناعة.
  • مضاد للتخثر.
  • مضاد للأكسدة.
  • مكافح للشيخوخة.
  • مضاد للالتهاب، والتليف الكبدي.
  • مضاد للأورام.
  • مسكن للآلام.

 

لكن جميع هذه التأثيرات تحتاج لمزيد من الدراسات السريرية لإثبات مدى صحتها، ومأمونية استخدامها في تلك الحالات المرضية وأيضًا أثناء الحمل.

الخلاصة: العصفر للحامل

الخلاصة: العصفر للحامل

إن فترة الحمل هي مرحلة هامة وحساسة لكل امرأة، يجب تجنب أي شىء قد يثير الشكوك حول مدى تأثيره على الجنين. إذا كانت الدراسات أغلبها يشير إلى أن العصفر قد يسبب تشوهات للأجنة أو يؤثر على القشرة الدماغية للطفل، فيجب عدم تعريض طفلكِ لهذا النوع من المخاطر وتجنب استعمال العصفر أثناء الحمل.

تنبيه  

إن  محتوى هذا المقال قد صيغ لأغراض تعليمية وإعلامية فقط. لا تشجع عافية ومحرريها القراء الأعزاء على استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة طبيب أو أخصائي رعاية صحية مؤهل.

  1. Uses & Effectiveness. Available from: https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-96/safflower
  2. Six health benefits of safflower oil. Available from: https://www.medicalnewstoday.com/articles/322245#six-health-benefits
  3. Comparison of dietary conjugated linoleic acid with safflower oil on body composition in obese postmenopausal women with type 2 diabetes mellitus. Available from: https://academic.oup.com/ajcn/article/90/3/468/4597005?login=true
  4. pregnancy and breastfeeding. Available from: https://www.rxlist.com/safflower/supplements.htm
  5. Ren R, Shi C, Cao J, Sun Y, Zhao X, Guo Y, et al. Neuroprotective effects of a standardized flavonoid extract of safflower against neurotoxin-induced cellular and animal models of Parkinson’s disease. Sci Rep. 2016;6(1):1–13.
  6. Nobakht M, Fattahi M, Hoormand M, Milanian I, Rahbar N, Mahmoudian M. A study on the teratogenic and cytotoxic effects of safflower extract. J Ethnopharmacol. 2000;73(3):453–9.
  7. Zhou X, Tang L, Xu Y, Zhou G, Wang Z. Towards a better understanding of medicinal uses of Carthamus tinctorius L. in traditional Chinese medicine: a phytochemical and pharmacological review. J Ethnopharmacol. 2014;151(1):27–43.
  8.  



التعليقات


اترك تعليقاً